Accessibility links

ساترفيلد يحدد المهام التي يتعين تحقيقها لإجراء تحول أمني واقتصادي في العراق


جدد ديفيد ساترفيلد مستشار وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق اتهامه إيران بتزويد متشددين شيعة بقذائف خارقة للدروع.

وأضاف ساترفيلد في تصريحات أدلى بها لشبكة C-Span الأميركية أن هناك مهمات مُلّحة لا بد من تحقيقها كي يكون هذا العام عام تحول في العراق، وقال:
"التحدي الكبير الآن هو كيف نجعل من 2007 عاما للتحول في العراق، بحيث يكون هناك حكم ذاتي عراقي على الصعيدين الأمني والاقتصادي. فعلى الجبهة الأمنية نعمل الآن من أجل بناء قوات مسلحة عراقية قادرة على الدفاع عن بلدها، وعلى مواجهة منفذي أعمال العنف. وهذه مهمة يحتاج العراقيون إلى مساعدة لإنجازها، وهو جزء من مهمة القوات الإضافية التي أرسلت للعراق والتي تحقق تقدما ملحوظا على الأرض".

وجدد ساترفيلد اتهام طهران بتدريب متمردين شيعة على استخدام قذائف خارقة للدروع ضد القوات الأميركية، وقال:
"إن الإيرانيين يواصلون تزويد متشددين شيعة بقذائف خارقة للدروع من أجل مهاجمة قواتنا. وهذه الأسلحة تأتي من إيران إلى العراق ولا تأتي من مكان آخر، كما أن إيران وليس أحدا غيرها توفر التدريب الكامل على كيفية استخدامها".

وبخصوص تسليح المتمردين السنة، قال ساترفيلد إنهم يستخدمون عبوات ناسفة موجودة أصلا في العراق ووقعت تحت أيديهم:
"المتمردون السنة يستخدمون عبوات ناسفة وهي قاتلة أيضا، لكنها أقل خطورة من القذائف الخارقة للدروع وهذه العبوات لا يحصلون عليها لا من الأردن ولا من السعودية، لأنها عبوات موجودة في العراق وفي متناول التمرد السني".
XS
SM
MD
LG