Accessibility links

حماس تدعو عباس إلى إعادة النظر في تعيين دحلان مستشارا لشؤون الأمن القومي


دعت حركة حماس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إعادة النظر في تعيين محمد دحلان مستشارا للرئيس لشؤون الأمن القومي، نافية صحة الأنباء التي أشارت إلى وجود توافق بين خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة وعباس حول تعيين دحلان.

وذكرت الحركة في بيان الاثنين أن الحديث عن التوافق عار عن الصحة، وأن اتفاق مكة يقضي بتفعيل مجلس الأمن القومي وإعادة تشكيله بالتوافق.

وذكرت وكالة "معا" الأخبارية الفلسطينية أن حماس طالبت الرئيس محمود عباس بتحكيم القانون الفلسطيني في أي قضية خلافية وفقا لما جرى التوافق عليه، معتبرة أن تعيين دحلان مستشارا له لشؤون الأمن القومي مخالف للقانون الفلسطيني.

وجاء في بيان الحركة: "طالما أننا ارتضينا الرجوع إلى القانون، ندعو الرئيس محمود عباس أن يعود إلى القانون وعرض قراره على نصوص القانون، وإذا كان القرار الرئاسي يخالف القانون الفلسطيني، فالعودة إلى الحق والقانون من الأمور الضرورية والواجبة الاتباع".

وكان متحدث باسم الرئاسة الفلسطينية قد أعلن أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عين القيادي في حركة فتح محمد دحلان مستشارا للأمن القومي وأصدر مرسوما بإعادة تشكيل مجلس الأمن القومي الأعلى.

وفي أول تعقيب له بعد تولي منصبه، قال محمد دحلان إنه سيتم العمل على إعادة الاعتبار للأجهزة الأمنية وإعادة تنظيمها، حيث سيتم وضع الخطط وأن يترك لكل جهاز حرية تنفيذها بالطريقة التي يراها مناسبة.

وأكد دحلان أن إسرائيل لن تستطيع أن تصمد بموقفها الرافض لحكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة أمام القبول العربي والدولي لهذه الحكومة.
ودعا إسرائيل إلى احترام الوضع الداخلي الفلسطيني مثلما كانت تطالب دائما، والنظر بعين الاعتبار إلى الوضع الأمني الإسرائيلي الداخلي.
XS
SM
MD
LG