Accessibility links

إختتام الدورة السابعة لمسابقة أفلام من الإمارات


إختتام الدورة السابعة لمسابقة أفلام من الإمارات

أختتمت في أبو ظبي أعمال الدورة السابعة لمسابقة أفلام من الإمارات 2007 التي أشرفت على تنظيمها هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث تحت شعار " نحو صورة بديلة" إستمرت حوالى الشهر وشارك فيها أكثر من 300 فيلم تسجيلي وروائي.
وكان قد حضر افتتاح المعرض الخاص بمسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي أحمد شبيب الظاهري النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وبلال البدور الوكيل المساعد للشئون الثقافية بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وزكي نسيبة نائب رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ومحمد خلف المزروعي مدير هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وحشد من المسؤولين والمثقفين والفنانين والجمهور.
وتجول الظاهري والمسؤولون الآخرون في أنحاء المعرض الذي شاركت فيه مجموعة من الطلبة والهواة والمحترفيين الإماراتيين ويضم عشرات الصور التي تعبر عن طبيعة الإمارات وأساليب الحياة التي تبرز البيئة المحلية وتستكشف ثقافة المكان والزمان.
وأكد محمد خلف المزروعي في كلمة له عقب الافتتاح "أن هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث تسعى بشتى السبل للحفاظ على تراث إمارة أبوظبي والمنطقة وتقديمه بشكل معاصر وبما يليق بمكانته وذلك بالتوازي مع نشر الثقافة المعاصرة وتعميمها معربا عن أمله أن تحقق ما نطمح إليه بين الأصالة والمعاصرة مشيرا إلى أن الصورة عموما والسينما خصوصاً هي من أكثر الوسائل فعالية ومساهمة في تحقيق هذا الهدف."
وأضاف المزروعي في هذا السياق أنه "انطلاقاً من ذلك يأتي تأكيدنا على استمرارية مسابقة أفلام من دولة الإمارات العربية المتحدة التي تضم عدة فروع هي مسابقة الأفلام الإماراتية ومسابقة الأفلام الخليجية ومسابقة التصوير الفوتوغرافي مشددا على أهمية خلق صورة تعكس هويتنا وأصالتنا، وتتمثل فيها جوانب ثقافتنا وحياتنا."
وأكد مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن هذه المسابقات "تعكس اهتماماً كبيراً بالصورة لا بدّ وأن يسهم في تكثيف هذه التجربة ويجمع مخزوناً من المعرفة لصنع سينما نحن بحاجة إليها. وأعرب عن ثقته بأنه في ظل وجود هذه المواهب والطاقات الشابة التي تبرزها المسابقة إماراتياً، وخليجياً، فإن الوصول إلى سينما محلية تعبر عن آمالنا وطموحاتنا وتشكل جزءاً من صورة مستقبلنا، قد بات أكثر قرباً من ذي قبل."
بعد ذلك افتتحت الدورة بعرض الفيلم البحريني "حكاية بحرينية" للمخرج بسام الذوادي.
وتشهد المسابقة في دورتها الحالية مشاركة واسعة بكافة فروعها إذ بلغ عدد المشاركات في مسابقة الأفلام الإماراتية 73 مشاركة محلية بين فئتي العام والطلبة كما وصل عدد المشاركات في مسابقة الأفلام الخليجية ما يقرب من 40 مشاركة في حين وصل مجموعة المشاركات في مسابقة التصوير الفوتوغرافي إلى 137 مشاركة من دولة الإمارات بواقع 1026 عملا.
"أفلام من الإمارات" في دورتها السابعة تعتبر أول مهرجان سينمائي في الخليج يهدف إلى تطوير وترسيخ الثقافة السينمائية المحلية ودعم النشاط السينمائي المحلي ومحاولة إحياء هذا القطاع وتكوين حركة سينمائية محليّة بفعل التراكم على المدى البعيد إلى جانب تبنّي المميّزين إبداعياً ومحاولة استقطابهم ودعم مشاريعهم وتفعيل دور المبدعين المحليين في الأعمال غير المحلية وتشجيع مشاريع طلبة الجامعات والكليات والمعاهد ومحاولة دعمها وإبرازها إعلامياً.
جدير بالذكر أن مسابقة "أفلام من الإمارات" انطلقت عام 2001 في أبوظبي وتعتبر أول مهرجان سينمائي للأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة في منطقة الخليج.
XS
SM
MD
LG