Accessibility links

logo-print

عوامل تكوين الجنين في الأرحام


تقول المصادر الطبية المتخصصة إن تكوين الجنين في الرحم وما إذا كان ذكرا أم أنثى يعتمد على نوعين من الكروموزومات التي لها علاقة بجنس الجنين. فالكروموز الموجود في بويضة المرأة هو دائما من النوع الذي يطلق عليه إسم ْ X ، أما منويات الرجل فيحمل بعض منها نوع X " والآخر يحمل " Y " وكلاهما موجود بأعدادا وفيرة ومختلطة في القذيفة المنوية الواحدة. فلو تم تلقيح البويضة بمنوي يحمل " X " فان كروموزوم الجنس في الجنين الناتج يكون " XX " أي أن الجنين يكون أنثى، أما إذا كان المنوي يحمل " XY " فإن الجنين يكون ذكرا.
لذا فإن شكل الجنين أو جنسه يعتمد على نوع كروموزم الجنس الذي يلقح البويضة عند المرأة أولا.
وقد طبق الأسلوب المتعلق بهذا المجال على صناعة تربية الحيوان، حيث يجري تهيئة الظروف الملائمة وإجراء التلقيح الصناعي للإناث والحصول على مواليد من الجنس المرغوب الحصول عليه وذلك بنسبة عالية جدا تدل على فعالية هذا البحث.
إلا أن هذه التجارب لم تطبق على الإنسان من باب إخضاعه للتلقيح الصناعي لأسباب علمية وأسباب أخرى تتعلق بالتركيبة السكانية في أي دولة بحيث يكون هناك توازن بين الذكور والإناث، ومع ذلك فإنه من المحتمل أن تسفر الأبحاث الجارية في هذا المجال عن التوصل إلى أسلوب آمن وناجح . تجدر الأشارة إلى أن بامكان السيدات معرفة نوع الجنين الذي في أرحامهن عن طريق التصوير المغناطيسي الثلاثي الأبعاد أو عن طريق شفط جزء من السائل الرحمي الذي يحيط بالجنين وفحصه.
XS
SM
MD
LG