Accessibility links

logo-print

ممثلو اللجنة الرباعية يبحثون كيفية التعامل مع الحكومة الفلسطينية وسط مواقف مؤيدة ومعارضة


أجرى ممثلو اللجنة الرباعية الخاصة بالسلام في الشرق الأوسط اتصالات هاتفية مكثفة الاثنين للتباحث في كيفية التعامل مع حكومة الوحدة الفلسطينية وسط مؤشرات بتصاعد حدة التوتر داخل المجموعة ما بين مؤيد ومعارض لإجراء اتصالات مع الحكومة التي تضم أعضاء في حركة حماس.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أنه من المتوقع أن يستأنف وزير خارجية ألمانيا الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي وخافيير سولانا منسق الشؤون الخارجية في الاتحاد ومفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بنيتا فيريرو-فالدنر، اجتماعاتهم في واشنطن مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التي ستتوجه إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق الاثنين أنها ستجري اتصالات مع بعض أعضاء الحكومة غير المنتمين لحركة حماس.
وقال شون ماكورماك، المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن واشنطن لن تقطع اتصالاتها مع الشخصيات الفلسطينية لمجرد عضويتها في الحكومة الجديدة، وأنها ستدرس كل حالة على حدة.

وشدد على أنه ليست هناك أي خطط فورية للتعامل مباشرة مع أعضاء الحكومة الفلسطينية. وأضاف ماكورماك أن الولايات المتحدة لا تخطط لرفع الحصار الدولي المفروض على الفلسطينيين بسبب رفض الحكومة الفلسطينية الالتزام بمطالب اللجنة الرباعية.

هذا، في الوقت الذي رحبت الحكومة الفرنسية بها وسارع وزير خارجيتها بدعوة نظيره الفلسطيني زياد أبو عمر للاجتماع في باريس أو غزة لبحث مستقبل العلاقات بين الجانبين.
وقال دوني سيمونو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن بلاده تراقب الأوضاع في الأراضي الفلسطينية بحذر رغم التطور السياسي الإيجابي، وأضاف في حديث مع "راديو سوا":
" علمنا أن الحكومة الفلسطينية تعهدت باحترام القرارات والاتفاقات التي وقعت عليها منظمة التحرير في السابق، ونأمل مواصلة الاتصالات معها على هذا الأساس وأيضا على أساس اتفاق مكة."

بدورها نفت الحكومة الإسرائيلية قيامها بإجراء محادثات سلام ذات طابع رسمي مع الفلسطينيين في الوقت الراهن.

غير أن ميري آيزن المتحدثة باسم الحكومة قالت في تصريحات أدلت بها الاثنين للصحفيين في القدس إن بلادها ستواصل العمل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في المسائل المتعلقة بتعزيز الأمن وتحسين الأحوال المعيشية للمواطنين الفلسطينيين.

وقد أكد مجلي وهبة، نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي تصميم بلاده على عدم التعامل مع الحكومة الفلسطينية:
XS
SM
MD
LG