Accessibility links

عودة قطع أثرية أفغانية بعد نقلها إلى سويسرا قبل ثمانية أعوام


أعيد الأسبوع الحالي نحو 1300 قطعة أثرية أفغانية رسميا إلى المتحف الوطني في كابول بعد نقلها إلى سويسرا قبل ثماني سنوات، في ما يعد أهم عملية نقل لقطع أثرية تجرى منذ 70 عاما تقريبا.

وأخرجت قطع يعود بعضها إلى حقبة الاسكندر الكبير من صناديقها خلال احتفال أقيم أمام متحف كابول حضره وزراء ودبلوماسيون.

ورأت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو" ان الظروف الأمنية في كابول باتت مواتية لإعادة هذه القطع الأثرية حتى وان كانت نشاطات المتمردين في أوجها خصوصا في جنوب البلاد وشرقها.

وتعرض متحف كابول، الذي أسس في 1930، للنهب والتخريب خلال الحرب الأهلية (1992-1996) واشتهر نظام طالبان الأصولي (1996-2001) عبر العالم لتفجيره تماثيل عملاقة ترمز إلى بوذا في منطقة باميان.

وأعيد فتح متحف كابول في 2004 بفضل دعم اليونيسكو.

وبحسب اليونيسكو نهبت 70 في المائة من القطع الأثرية في متحف كابول خلال الحرب الأهلية ودمرت حركة طالبان أكثر من 2000 تمثال في البلاد.

وفي السياق ذاته، قال مساعد وزير الثقافة الأفغاني عمر سلطان إن أفغانستان ترغب في استعادة قطعها الأثرية الاخرى الموزعة في العالم ومنها قطع صودرت في لندن.

وتنوي الحكومة الأفغانية الاستعانة باليونسيكو للمطالبة باستعادة جميع الآثار الأفغانية الموجودة في متاحف العالم.
XS
SM
MD
LG