Accessibility links

logo-print

تنفيذ حكم الإعدام بطه ياسين رمضان


أعلن مسؤول في مكتب رئيس الوزراء العراقي أنه تم تنفيذ حكم الإعدام بحق طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي صدام حسين فجر الثلاثاء، على أثر إدانته في حادث قتل 148 شيعيا في الدجيل بعد محاولة اغتيال فاشلة لصدام حسين عام 1982.

وبذلك أصبح طه ياسين رمضان رابع مسؤول من النظام السابق يتم إعدامه في قضية الدجيل. وقال المسؤول في مكتب رئيس الوزراء العراقي إنه كان موجودا لدى شنق رمضان وطلب عدم ذكر اسمه لأنه لم يسمح له بالإدلاء بتلك المعلومات.

وأكد أن الإعدام تم من دون أي انتهاكات في حضور مسؤولين من مكتب رئيس الوزراء ووزارة العدل مشيرا إلى حضور قاض ومحام عملية الإعدام شنقا. وقال احمد رمضان نجل طه ياسين رمضان في حديث تلفزيون، إن حكم الإعدام بحق والده شنقا نفذ فجرا، مؤكدا دفن والده في منطقة مدينة تكريت بالقرب من مكان دفن الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وكانت المحكمة الجنائية العليا قضت بإعدام رمضان شنقا لارتكابه جرائم قتل عمدا، وذلك بعدما طلبت محكمة التمييز تشديد الحكم عليه بالسجن المؤبد في قضية الدجيل.

وفي هذه القضية، حكم بالإعدام على صدام حسين واثنين من مساعديه، وقد نفذت بحقهم تلك الأحكام. و كان بديع عارف، المحامي من هيئة الدفاع عن صدام حسين قد أعلن مساء الاثنين، أن رمضان سيعدم بحلول فجر الثلاثاء. وأوضح أن الأميركيين ابلغوا احد محامي الدفاع عن رمضان ضرورة أن يكون جاهزا لان نائب الرئيس السابق سيعدم فجر الثلاثاء.

وأشار عارف إلى أن رمضان أجرى اتصالا هاتفيا بعائلته هذا المساء وابلغهم انه سيعدم وسيواجه الموت لأنه لا يهابه كان هادئا وطلب من الأصدقاء الدعاء له على حد ما أضاف عارف. وقد صادقت محكمة التمييز الخميس الماضي على الحكم الصادر بإعدام رمضان، متجاهلة الجدل الداخلي والخارجي الذي أثاره إعدام صدام حسين واثنين من معاونيه.

وكان القاضي منير حداد أعلن أن الهيئة التمييزية صادقت بالإجماع على الحكم بالإعدام شنقا حتى الموت بحق طه ياسين رمضان الصادر عن المحكمة الجنائية العليا في 13 فبراير/ شباط الماضي.
XS
SM
MD
LG