Accessibility links

مسؤول أميركي يلتقي وزيرا فلسطينيا وحكومة هنية تطالب اللجنة الرباعية بالتعامل معها


أعلن مسؤولون فلسطينيون أن القنصل العام الاميركي في القدس جاكوب ويلز إجتمع الثلاثاء للمرة الاولى مع أول مسؤول في حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة هو وزير المالية سلام فياض وهذا اللقاء هو أول اتصال معلن بين مسؤول اميركي ووزير في حكومة الوحدة الوطنية المكونة من حركة حماس الاسلامية وحركة فتح التي نالت ثقة البرلمان السبت.

وقد عقد اللقاء في مكتب فياض في رام الله بالضفة الغربية كما اوضح المسؤولون الذين طلبوا عدم ذكر اسمائهم.

وقد رفضت القنصلية العامة الاميركية في القدس تأكيد أو نفي هذا النبأ. وصرحت الملحقة الصحافية ميكائيلا شفيتز بلوم لوكالة الصحافة "لن نقدم تعليقا على جدول أعمال القنصل العام لهذا اليوم".

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة مصطفى البرغوثي قوله إن برنامج الحكومة يمثل مفتاح السلام والأمن والاستقرار في المنطقة ويدعو إلى تكريس الديموقراطية ويسعى لتحقيق أمل الفلسطينيين في الحرية وتطلع شعوب المنطقة للأمن والاستقرار والازدهار.

وأكد البرغوثي أنه :"لم يعد هناك أي ذريعة أو مبرر لعدم التعامل الإيجابي مع الحكومة الجديدة، التي أعلنت احترامها للاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية، وللقانون الدولي الذي تواصل إسرائيل التنكر له".

وقد رحب وزير الإعلام الفلسطيني بما وصفه بالمواقف الإيجابية والبناءة التي بدأ بها عدد من الدول الأوروبية وروسيا والصين للتعامل مع حكومة الوحدة الوطنية، مشيرا إلى أن فرنسا وإيطاليا والنرويج بدأت فعليا بالاتصال بالحكومة.

تأتي تصريحات البرغوثي بعد يوم من إعلان الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أنهم اتفقوا على انتظار القرارات الأولى للحكومة الفلسطينية لتحديد موقفهم منها مع تجديد مطالبتهم للفلسطينيين باحترام شروط الرباعية.

وصرحت ميري ايسين المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت لوكالة الصحافة الفرنسية بأن إسرائيل ترحب ببقاء المجتمع الدولي على مواقفه ومطالبه إزاء الحكومة الفلسطينية الجديدة التي يتعين عليها احترام الشروط التي وضعتها اللجنة الرباعية.

وكانت اللجنة الرباعية، المكونة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة، قد طالبت الحكومة الفلسطينية بالاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات الموقعة معها والتخلي عن العنف قبل رفع المقاطعة السياسية والمالية المفروضة منذ العام الماضي على الحكومة السابقة بزعامة حماس.
XS
SM
MD
LG