Accessibility links

حكم الإعدام ينفذ في نائب الرئيس العراقي السابق طه رمضان ويدفن جثمانه في تكريت


نُفذ حكم الإعدام فجر الثلاثاء في نائب الرئيس العراقي السابق طه ياسين رمضان رغم النداءات التي أطلقتها منظمات إنسانية لوقف تنفيذه. وسيوارى جثمانه الثرى في مقبرة في تكريت إلى جانب صدام حسين وبرزان التكريتي وعواد البندر الذين أعدموا في وقت سابق.

وبذلك أصبح طه ياسين رمضان رابع مسؤول من النظام السابق يتم إعدامه في قضية الدجيل.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء العراقي إنه كان موجودا عند شنق رمضان وطلب عدم ذكر اسمه لأنه لم يسمح له بالإدلاء بتلك المعلومات.

وأكد أن الإعدام تم دون أي انتهاكات في حضور مسؤولين من مكتب رئيس الوزراء ووزارة العدل مشيرا إلى حضور قاض ومحام عملية الإعدام شنقا.

وقال أحمد رمضان نجل طه ياسين رمضان في حديث تلفزيوني إن حكم الإعدام بحق والده شنقا نفذ فجرا، مؤكدا دفن والده في منطقة مدينة تكريت بالقرب من مكان دفن الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

كما قال باسم رضا الحسيني مستشار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن عملية الشنق تمت في بغداد في مكان مختلف عن المكان الذي تم فيه إعدام صدام والآخرين، مضيفا أنه اتخذت احتياطات خاصة لئلا يتكرر ما حدث لبرزان.

وكانت المحكمة الجنائية العليا قضت بإعدام رمضان شنقا لارتكابه جرائم قتل عمدا، وذلك بعد أن طلبت محكمة التمييز تشديد الحكم عليه بالسجن المؤبد في قضية الدجيل.
هذا وقد إنتقدت روسيا تنفيذ عقوبة الإعدام بحق نائب الرئيس العراقي السابق طه ياسين رمضان، وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف:
" موقفنا بشأن هذه العملية هو نفس الموقف إزاء عمليات الإعدام السابقة، إننا واثقون أن ذلك لن يساعد الجهود المبذولة لتثبيت الوضع في العراق".
XS
SM
MD
LG