Accessibility links

logo-print

هجمات بأربع سيارات مفخخة في أنحاء متفرقة من بغداد تسفر عن سقوط عشرات الضحايا


أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية الثلاثاء مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من 30 آخرين نتيجة انفجار أربع سيارات مفخخة يقود أحدها انتحاري في مناطق متفرقة من بغداد.

وقال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن ثلاثة عراقيين قتلوا وأصيب سبعة آخرون إثر انفجار سيارة مفخخة في منطقة الكرادة وسط بغداد.

وأوضح أن السيارة انفجرت بالقرب من الجسر المعلق الذي يعتبر أحد المداخل المؤدية إلى المنطقة الخضراء المحصنة حيث توجد مقار الحكومة العراقية والسفارة الأميركية والبريطانية.

وأضاف المصدر ذاته أن جنديا عراقيا قتل وأصيب آخر في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت نقطة للتفيش للجيش في حي الجامعة غرب بغداد.

ومن جانبه قال مصدر في الشرطة العراقية إن سيارة مفخخة كانت مركونة على الشارع الرئيسي في حي الشيخ عمر الصناعي انفجرت مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 21 آخرين بجروح.

من جهة أخرى، أكد مصدر طبي في مستشفى الكندي وسط بغداد أن المستشفى استقبل قتيلا و21 جريحا نصفهم يعانون من إصابات خطيرة.

كما أعلن مصدر في وزارة الداخلية مقتل شخص وإصابة ستة آخرين بانفجار سيارة مفخخة في سوق تجاري كبير في جنوب بغداد.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من سوق مجمع تجاري في جنوب بغداد مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين.

ويعتبر السوق من أكبر المجمعات التجارية المختصة بتجارة إطارات وبطاريات السيارات في عموم العراق ويعتبر مركزا رئيسيا لها.
وأعلن الجيش الاميركي في العراق إعتقال ثلاثة اشخاص مشتبه بهم وقتل ثلاثة مسلحين آخرين لدى مداهمة منطقة الحورية شمال شرق بغداد.
وعثرت الشرطة العراقية على جثث نحو 30 شخصا في احياء متفرقة من العاصمة وعليها آثار طلقات نارية.
كما قالت مصادر أمنية عراقية أن ما لا يقل عن سبعة اشخاص قتلوا وأصيب نحو 20 آخرين بجروح اليوم الثلاثاء جراء سقوط قذائف هاون على حي الشهداء في منطقة ابو دتشير جنوب-غرب بغداد. واكدت هذه المصادر أن هناك نساء واطفالا بين المصابين.

على صعيد آخر، سلمت القوات البريطانية اليوم قاعدة الساعي العسكرية التي اتخذتها مقرا لها منذ بدء الحرب في العراق عام 2003 إلى القوات العراقية وسط مراسم رسمية عسكرية تم خلالها إنزال العلم البريطاني ورفع العلم العراقي.

وقال محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي في كلمة ألقاها خلال عملية التسليم التي حضرها عدد من المسؤولين المحليين والعسكريين العراقيين إنه يوم سعيد لسكان البصرة وإنها خطوة أولى لتسليم الملف الأمني كاملا إلى القوات العراقية مؤكدا قدرة القوات العراقية على حماية المدينة.
XS
SM
MD
LG