Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية تبحث جدوى استمرار بعثة المراقبين في سوريا وأوروبا تبحث الوضع هناك


قال رئيس غرفة عمليات بعثة المراقبين العرب إلى سوريا عدنان خضير إن اقتراح إرسال قوات عربية إلى سوريا قد يتم بحثه خلال اجتماع وزراء خارجية الجامعة العربية نهاية الأسبوع الحالي، إلا انه ليس على جدول أعمال الاجتماع.

وأضاف خضير في تصريح للصحفيين أن الموضوع المطروح على جدول أعمال الاجتماع الذي سيعقد الأحد القادم هو المصادقة على تقرير بعثة المراقبين إلى سوريا وبحث جدوى استمرار عمل البعثة من عدمه على خلفية الانتقادات التي تعرضت لها.

جدير بالذكر أن هناك انقساما بين وزراء الخارجية العرب كما هو الحال في مجلس الأمن الذي لم يتبن حتى الآن أي موقف، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

ردود الفعل الغربية

هذا وقد دعا رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون إلى تشديد العقوبات على النظام السوري وقال يوم الأربعاء في كلمة له أمام مجلس العموم إن بلاده ينبغي أن تلعب دورا رياديا في التأكد من تطبيق العقوبات:
" إن بريطانيا بحاجة لان تقود الجهود الرامية للتأكد من تشديد العقوبات، حظر السفر، وتجميد الأرصدة على سوريا".

واتهم كاميرون إيران وحزب الله بتزويد النظام السوري بالسلاح:
" هناك أدلة متزايدة على أن إيران تقدم دعما هائلا للنظام السوري، وهناك شحنات تم اعتراضها من قبل تركيا في هذا الخصوص. وحزب الله هو أيضا منظمة تدعم هذا النظام المستبد البائس، الذي يقتل شعبه".

ومن المتوقع أن يبحث وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في فرض مزيد من العقوبات ضد سوريا خلال اجتماعهم المقرر في بروكسل يوم الاثنين المقبل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم عن مصادر دبلوماسية أن دول الاتحاد الأوروبي قررت في اجتماع على مستوى ديبلوماسي عقد يوم الأربعاء في بروكسل ، فرض عقوبات جديدة على اثنين و عشرين شخصاً و ثماني منظمات و مؤسسات إضافية في سوريا.

وكان الرئيس باراك أوباما قد دعا مُجددا إلى تغيير الحكومة السورية قائلا إن مستوى العنف في سوريا غير مقبول.

الإخوان يرفضون عرضا قدمه النظام

وجدير بالذكر ان جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، أعلنت أنها رفضت عرضاً من النظام السوري نقلته إليها إيران، يتعلق بحل الأزمة في سوريا.

وكان مساعد المراقب العام للجماعة محمد فاروق طيفور في مقابلة نشرتها اليوم، صحيفة الحياة اللندنية، إن طهران قدمت أولا عرضا للجماعة ينص على منحها أربع حقائب وزارية مقابل تخليها عن مطلب إسقاط بشار الأسد، وأضاف أنه عندما رفض الإخوان هذا العرض ، قدمت لهم إيران عرضا آخر بشغل كامل الحقائب الحكومية على حد قوله مؤكدا أن الاخوان المسلمين قابلوه أيضا بالرفض .

ودعا طيفور المجتمع الدولي لحماية المدنيين عبر الممرات الآمنة وإيجاد منافذ للإغاثة.

جنبلاط : السوريون يريدون الحرية

وصرح وليد جنبلاط زعيم الدروز في لبنان والذي نأى بنفسه عن دمشق في الأشهر القليلة الماضية بأن بعثة المراقبين العرب لم تتمكن من وقف إراقة الدماء وإن السوريين يريدون الحرية شأنهم شأن شعوب عربية أخرى ثارت في العام الماضي.

وقال لرويترز في مقابلة "أشعر بقلق متزايد بشأن احتمال أن تنزلق سوريا لمزيد من العنف... بل وربما حرب أهلية."

وصرح ميشيل كيلو وهو كاتب سوري معارض أمضى ست سنوات في السجن بأن الوضع متأزم في سوريا.

وقال لصحيفة لوفيغارو الفرنسية اليومية "النظام غير قادر على منع الناس من الاحتجاج والناس غير قادرين على إسقاط النظام."

وأضاف "أعتقد أن الأسد يريد أن يجعل الصراع إقليميا بإشراك إيران وحزب الله اللبناني والعراق ويهدد دول الخليج بحرب طويلة."

وقال رياض الأسعد وهو قائد الجيش السوري الحر المؤلف من منشقين عن الجيش السوري لرويترز يوم الثلاثاء ان جهود الجامعة العربية منيت بالفشل.

وأَضاف "لهذا نطلب منهم تحويل الملف إلى مجلس الأمن الدولي ونطلب من المجتمع الدولي التدخل لأنهم أجدر بحماية السوريين خلال هذه المرحلة من الإخوة العرب."

قتلى وجرحى

من ناحية أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، بسقوط قتلى وجرحى بسبب اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن والجيش النظامي في سوريا وبين عناصر في الجيش السوري الحر في مناطق عدة في سوريا .

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ "رايدو سوا":
تدور اشتباكات عنيفة في المدخل الشمالي لمدينة معرة النعمان بين الجيش النظامي السوري وبين مجموعات منشقة يستخدم خلالها الجيش النظامي السوري الرشاشات الثقيلة التي أودت بحياة سيدة وإصابة ثمانية آخرين بجراح من المدنيين، كما أن هناك اشتباكات تدور في بلدة كفر تخاريم بمحافظة ادلب بين الجيش والأمن النظامي من جهة ومجموعات منشقة من جانب آخر، سقط خلالها حتى هذه اللحظة مجند من الجيش النظامي السوري بالإضافة إلى جرحى من المنشقين".

وحول عدد قتلى الأربعاء في سوريا يقول عبد الرحمن لـ"راديو سوا" :
"المدنيون الذين وثقنا سقوطهم هم ستة شهداء ثلاثة في مدينة حمص وثلاثة في محافظة ادلب. سقط في مدينة حمص شهيد تحت التعذيب وكان قد اعتقل في الخامس من الشهر الجاري وجرى تسليم جثمانه اليوم وعليه آثار واضحة من التعذيب".

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" إن جثة طبيب بيطري مشنوق عثر عليها في حمص وتحمل علامات تعذيب بعد أربعة أيام من اختطافه بواسطة "جماعة إرهابية مسلحة".

من جانب آخر، قالت الأمم المتحدة يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول إن قوات الأمن التابعة للأسد قتلت أكثر من خمسة آلاف شخص منذ اندلاع الانتفاضة قبل عشرة أشهر. وبعد تسعة أيام قالت الحكومة ان "مجموعات إرهابية مسلحة" قتلت ألفي فرد من قوات الأمن.

XS
SM
MD
LG