Accessibility links

logo-print

كوريا الجنوبية تتوقع إنهاء مسألة أموال كوريا الشمالية المجمدة تمهيدا لتفكيك مواقعها النووية


توقع ليم سونغنام نائب رئيس وفد كوريا الجنوبية إلى محادثات بكين إنهاء مسألة أموال كوريا الشمالية المجمدة الأربعاء، تمهيدا لعودة بيونغ يانغ إلى المحادثات حول تفكيك مواقعها النووية:
"إننا نتوقع تنفيذ عدة خطوات فيما يتعلق بالاموال المجمدة واستعادتها دون عوائق".

وذكر كريستوفر هيل، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إن كوريا الشمالية تعاني من المشاكل بسبب تمسكها ببرنامجها النووي لكن للمشاكل الاقتصادية أهميتها أيضا لذلك يجب عليها أن تتحين الفرصة الحالية، فأضاف:
"يجب على كوريا الشمالية التي عانت من عدة مشاكل ناجمة عن برنامجها النووي وموقفها الاقتصادي الضعيف، أن تقيم علاقات وثيقة مع اليابان ولا أعتقد أنها تستفيد حاليا من تلك المسالة خلال المحادثات".

وكانت الأنباء قد ذكرت أن بيونغ يانغ أرجأت المحادثات السداسية إلى حين الإفراج عن أموالها التي سمحت الولايات المتحدة بالإفراج عنها من أحد مصارف ماكاو.

وقال كانيشيرو ساسي مسؤول الوفد الياباني إلى المحادثات، إن كوريا الشمالية مستعدة لإغلاق مفاعل يونبيون النووي لكنها تريد استعادة أموالها أولا:
"لقد نقلت الصين عن كوريا الشمالية تأكيدها أنها لن تجلس إلى طاولة المفاوضات قبل تأكدها من إيداع أموالها في حسابها في الصين".

وكان كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون آسيا والمحيط الهادئ، قد قال إن الولايات المتحدة والدول الأخرى تتقيد بالتزاماتها إزاء كوريا الشمالية التي يتعين عليها الآن بدء تنفيذ تعهداتها:
"كان أمامنا أكثر من منعطف خلال الأيام الثلاثين الماضية، ونواجه الآن منعطفا آخر حيث علينا تزويد كوريا الشمالية خلال 60 يوما بالوقود وهذا ما سنفعله،ونتوقع من كوريا الشمالية تطبيق تعهداتها خلال 60 يوما وإنني على ثقة أنهم يتفهمون ذلك".
وأكد المفاوض الياباني كانيشيرو ساسي، أن كافة الأطراف تسعى جاهدة للتوصل إلى حل نهائي للمسالة:
"إنني أشك في وجود دولة واحدة لا تبذل جهدا كافيا من أجل مواصلة المحادثات".
XS
SM
MD
LG