Accessibility links

logo-print

جدل بين البرلمانيين حول دور الأحزاب الدينية بعد أربع سنوات من سقوط نظام صدام


في الذكرى الرابعة لبدء العمليات العسكرية التي أدت إلى إسقاط نظام صدام حسين، لا تزال مواقف الكتل البرلمانية متباينة تجاه العملية السياسية وشكل النظام الذي يناسب العراقيين.

ويعتقد صالح المطلق رئيس جبهة الحوار الوطني أن ما وصفه بحكم العمائم لا يلائم العراق. وقال في حديث لـ"راديو سوا" إن العراق لا يمكن أن تحكمه أحزاب دينية، وإذا ما حدث ذلك، فسيتبعه التقسيم والاقتتال والفوضى.

ويؤكد عباس البياتي النائب عن الائتلاف العراقي الموحد أن الأحزاب الدينية لا تقود عملية سياسية دينية، بل تسعى إلى العدالة الاجتماعية في إطار دولة مدنية.

ويرى عبد الكريم السامرائي القيادي في الحزب الإسلامي العراقي إن ما شوّه الإسلام خلال الثلاث سنوات الماضية، هو الآراء الفاسدة المستوردة من خارج الحدود، حسب تعبيره.

مراسل "راديو سوا" علاء حسن في بغداد وافانا بالتقرير التالي:
XS
SM
MD
LG