Accessibility links

logo-print

نائب عربي في الكنيست يتهم إسرائيل بزعزعة استقرار المنطقة ويطالب بمقاطعتها دوليا


اتهم النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي طلب الصانع إسرائيل بزعزعة الاستقرار في المنطقة، وطالب المجتمع الدولي بفرض مقاطعة عليها على غرار المقاطعة التي فرضها على جنوب أفريقيا خلال ممارستها لسياسة الفصل العنصري.

جاءت تصريحات الصانع تعليقا على رفض الشرطة الإسرائيلية إخلاء مجموعة من المستوطنين اليهود احتلوا منزل مواطن فلسطيني في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن عضو الكنيست قوله إن الحكومة الإسرائيلية تظهر البراءة وتوجه اتهامات للحكومة الفلسطينية، بينما حقيقة الأمر أن إسرائيل هي من ينتهك المعاهدات الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي بشكل منظم.

وأضاف الصانع أن إسرائيل لا تحترم الاتفاقيات التي أبرمتها مع الفلسطينيين مثل تلك التي تم التوصل إليها في أوسلو وخارطة الطريق، مشيرا إلى مواصلتها للعمليات العسكرية في الضفة الغربية ودعمها لما وصفه بـ مثيري الشغب في الخليل، في إشارة إلى المستوطنين اليهود في المدينة.

بدوره أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس عن عدم رضاه لما يحدث بالخليل، وطالب مكتبه بدراسة الإجراءات التي ممكن اتخاذها بصورة قانونية ضد المستوطنين.

هذا ولا يزال التوتر يخيم على مدينة الخليل عقب اقتحام حوالي 200 مستوطن إسرائيلي مبنى لمواطن فلسطيني يقع على طريق يربط الخليل بمستوطنة كريات أربع، بحجة أنه تم شراؤه من مالكه الفلسطيني بصورة قانونية.

وحاصرت قوات كبيرة من الشرطة والجيش منذ مساء الاثنين المبنى المكون من ثلاثة طوابق، والواقع على طريق تربط الخليل بمستوطنة كريات أربع في جنوب الضفة الغربية.
وأعلن ناطق باسم الشرطة أنه يجري التحقق من "صحة وثائق ملكية المستوطنين". وأعلن نعوم ارنون أحد مسؤولي الاستيطان في الخليل أن المنزل تم شراؤه بمبلغ 700 ألف دولار بشكل قانوني وبوساطة شركة عقارية مقرها الأردن.
غير أن المواطن الفلسطيني فائز الرجبي أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أنه صاحب المنزل وأن لديه كل المستندات التي تثبت ملكيته.

جدير بالذكر أن قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية طردت في السابع من مايو/أيار الماضي عشرات المستوطنين الذين استولوا على منزل فلسطيني في الخليل زعموا حينها أيضا أنهم اشتروه من أصحابه الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG