Accessibility links

عسكريون أميركيون: حرب العراق أضعفت قدرتنا على الاستعداد لحرب أخرى


نقلت صحيفة واشنطن بوست الصادرة اليوم الثلاثاء عن مسؤولين أميركيين أن الأمر سيستغرق سنوات للجيش ولسلاح البحرية للتعافي مما وصفه البعض بدوامة الموت في العراق.

وقال المسؤولون الأميركيون إن الحرب في العراق والانتشارات السريعة لقوات الجيش والمارينز استهلكت 40 في المئة من استعدادها الكلي، وأرهقت القوات، ولم تترك أي وقت للتدريب على أنواع القتال الأخرى، بخلاف حركات التمرد.

وحذر ضباط أميركيون كبار من أن الخطر الذي يداهم الولايات المتحدة كبير لأن الجيش الأميركي يفتقر إلى احتياطي استراتيجي من القوات البرية المستعدة للرد بسرعة وحزم على الأزمات الأجنبية المحتملة.

وأوضحت الصحيفة أن القلق المباشر يتمثل في أن مخزونات المعدات المهمة للجيش الأميركي في الخارج المعدة للاستخدام في صراع آخر قد استنفذت، بسبب إرسال قوات إضافية للعراق.

وكان نائب رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال ريتشارد كودي قد وصف مستوى استعداد وحدات الجيش في الولايات المتحدة بالضئيلة، وقال أمام مجلس النواب الأميركي إن الاستعداد يستمر في التراجع للقوات التي سيتم استدعاؤها للانتشار إذا اندلعت حرب أخرى.

وأشار كودي إلى أن الزيادة الأخيرة للقوات الأميركية في العراق دفعت بمشاكل الاستعداد الحادة إلى حافة الأزمة، حسبما يعتبره بعض المسؤولين والمشرّعين الأميركيين.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن رئيس هيئة الأركان المشتركة بيتر بيس أبدى عدم ارتياحه إزاء استعداد وحدات الجيش في الولايات المتحدة، لافتاً الانتباه إلى زيادة التحديات العالمية التي تواجهها بلاده، كما حذر من أن الولايات المتحدة تواجه مخاطر متزايدة بسبب العجز في القوات والمعدات والتدريب.

XS
SM
MD
LG