Accessibility links

logo-print

سفير روسيا في الأمم المتحدة ينفي توجيه أي إنذار لإيران بسبب عمليات تخصيب اليورانيوم في بوشهر


أعلن السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الثلاثاء أن روسيا لم توجه أي تحذير إلى إيران لرفضها وقف برنامج تخصيب اليورانيوم كما تطالبها المنظمة الدولية، نافيا بذلك معلومات صحافية في هذا الصدد.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت اليوم الثلاثاء أن روسيا ترفض تسليم الوقود إلى ايران لتشغيل محطتها النووية في بوشهر ما لم توقف طهرن برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وصرح تشوركين للصحافيين بأن بوسعه القول إن ما نشرته نيويورك تايمز ليس صحيحا وإن أي تحذير روسي من أي نوع لم يوجه إلى ايران، مضيفا أنه لا نزال نعتبر مشروع بوشهر خارج نطاق قرارات مجلس الأمن الدولي التي تفرض عقوبات على طهران.

وقالت الصحيفة الأميركية نقلا عن مصادر أميركية وأوروبية وإيرانية لم تكشف هويتها إن سكرتير مجلس الأمن الروسي وجه هذا التحذير الأسبوع الماضي أثناء زيارة المسؤول الثاني في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي حسيني تاش إلى موسكو.

ويذكر أن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية أكد أن جمهورية جنوب افريقيا التي ترأس مجلس الأمن الشهر الحالي قد اقترحت التخلي عن بعض العقوبات المحتملة التي ينص عليها مشروع القرار الخاص بإيران. وقال:
"هذا الأمر صحيح، وكما هو الحال بالنسبة للمحادثات الجارية في إطار الدول الست التي أحالت الملف إلى مجلس الأمن، فإن الدول غير الدائمة العضوية في مجلس الأمن تتمتع بالحق الكامل لاقتراح التعديلات الخاصة بها، ولقد أضافت جمهورية جنوب افريقيا عددا من التعديلات بشأن العديد من القضايا، ونحن الآن بصدد مناقشتها".

ومن بين التعديلات التي اقترحتها جنوب أفريقيا منح فرصة إضافية تمتد ثلاثة أشهر قبل الموافقة على العقوبات، وقالت إنه يجب ألا تشمل العقوبات حظر بيع الأسلحة للحرس الثوري الإيراني والمعاملات المصرفية الخاصة بأحد البنوك الإيرانية.
XS
SM
MD
LG