Accessibility links

logo-print

الأسد: فرنسا خسرت من جراء قطع العلاقات السياسية الفرنسية السورية


شدد الرئيس السوري بشار الأسد على أن دمشق لن تتنازل عن سيادتها في مسألة المحكمة الدولية المناط بها محاكمة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
ورفض الأسد في مقابلة بثتها القناة الفرنسية الثانية احتمال أن يحال أي سوري على محكمة ذات طابع دولي.
وقال الأسد إن القضاء السوري هو صاحب الاختصاص وأي شخص يكون ضالعا في هذه القضية يعتبر خائنا بالاستناد إلى القانون السوري وسيلقى عقابا أقسى من أي عقاب قد يصدر عن محكمة أخرى دولية كانت أم غير دولية.
وأضاف الرئيس السوري: "لا أحد يمكنه الاتهام من دون دليل، سواء الرئيس شيراك أو أي شخص أخر". وقال: "من يريد اتهام سوريا عليه أن يقدم أدلة. ينبغي عدم بناء علاقات بين بلدين على أساس مشاعر شخصية. هذا الاتهام مرفوض بالكامل".
ولفت الأسد إلى أن عزل سوريا كما أراد الرئيس الفرنسي جاك شيراك لم يؤد إلى نتائج ايجابية بل أفضى إلى خسارة فرنسا لنفوذها في الشرق الأوسط. وقال الأسد إن قطع العلاقات السياسية الفرنسية السورية ليس أمرا جيدا، وفرنسا هي التي خسرت جراء ذلك". وأضاف الأسد: "كانت فرنسا تدير السياسة الأوروبية في المنطقة والآن، لم نعد نسمع بسياسة فرنسا الخارجية على الأقل في الشرق الأوسط".
XS
SM
MD
LG