Accessibility links

انتحاريون يستخدمون أطفالا في هجوم انتحاري ووزيرة البيئة العراقية تصف استخدام غاز الكلور بالجريمة النكراء


قال نائب مدير العمليات الإقليمية في هيئة الأركان المشتركة في وزارة الدفاع الأميركية الميجر جنرال مايكل باربيرو إن المتمردين العراقيين استخدموا أطفالا في هجوم انتحاري مطلع الأسبوع الجاري الأمر الذي أثار مخاوف من تبني المسلحين تكتيكا جديدا يمكّـنهم من تجاوز نقاط التفتيش الأمنية مزودين بمتفجراتهم.

وأضاف الميجر جنرال باربيرو: "تتقدم سيارة يجلس فيها طفلان في المقاعد الخلفية على أحد حواجز قواتنا فيوقفها عناصر الحاجز. علما أن وجود أطفال في المقعد الخلفي يثير شبهات أقل ومن ثم يسمح لها بالمرور. وما حصل بعدها ان الكبار أوقفوا السيارة وترجلوا منها وفجروها والأطفال كانوا ما زالوا في الخلف".

وأضاف باربيرو ان الوحشية والطبيعة القاسية لهذا العدو لم تتغير مشيرا إلى أن القوات الأميركية لم تشهد إلا حادثا واحدا من هذه النوعية التي يستخدم فيها المسلحون أطفالا.

كما وصفت وزيرة البيئة العراقية نيرمين عثمان استخدام مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة قنابل مزودة بغاز الكلور ضد المدنيين بالجريمة النكراء الموجهة ضد الطبيعة بأكملها:
وأضافت الوزيرة العراقية:
XS
SM
MD
LG