Accessibility links

أعمال العنف تجتاح عدة مناطق بالعراق وتسفر عن سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح


أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل 11 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين بجروح في أعمال عنف وقعت الأربعاء في مناطق متفرقة في العراق.

وأوضح مصدر طبي في مستشفى الزعفرانية جنوب بغداد أن ثمانية أشخاص قتلوا على الأقل بينهم طفلان وأصيب 18 آخرون بينهم عدد من النساء والأطفال في سقوط عدد من قذائف الهاون على منطقة سكنية في ناحية المدائن على بعد 25 كيلومترا جنوب بغداد.

وكانت مصادر أمنية قالت إن شخصين قتلا وأصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في شارع فلسطين وسط بغداد.

وتابعت أن طفلا قتل وأصيب تسعة آخرون بينهم اثنان من حراس وزارة المالية جراء قيام قوة أميركية بعملية تفجير لشاحنة مفخخة قرب مبنى الوزارة في باب المعظم وسط بغداد.

إلى ذلك، أعلن مصدر في شرطة الديوانية العثور على جثث اثنين من عناصر الشرطة قتل أصحابها بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.

وأعرب مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية عن خشيتهم من تدهور العمليات الإرهابية في العراق إلى مستوى جديد من الوحشية يتم فيه استخدام الأطفال بصورة بشعة.

ووصف الميجر جنرال مايكل باربيرو خلال مؤتمر صحافي ما جرى عند إحدى نقاط التفتيش العسكرية الأميركية بقوله:
"وصلت سيارة فيها طفلان في المقعد الخلفي إلى إحدى نقاط التفتيش التابعة لنا. أوقف الجنود السيارة ولكنهم اطمأنوا إليها عندما شاهدوا الطفلين في المقعد الخلفي وسمحوا لها بالمرور. أوقف الكبار السيارة وجروا منها هاربين ثم فجَّروها والأطفال بداخلها".

ويقول باربيرو إن الإرهابيين لا يتورعون عن أي شيء من أجل خدمة مآربهم:
"إن وحشية هذا العدو وطبيعته التي لا تعرف الرحمة لم تتغير، فكل ما يهمهم هو قتل المدنيين العراقيين لتحقيق أهدافهم".
XS
SM
MD
LG