Accessibility links

logo-print

مواجهة بين الديموقراطيين والرئيس بوش في الكونغرس بشأن العراق


يستعد الديموقراطيون في الكونغرس الأميركي للدخول في مواجهة مع الرئيس بوش هذا الأسبوع بالاقتراع على قرار بسحب القوات الأميركية من العراق، متحدين البيت الأبيض الذي هدد باستخدام حق النقض.
ويجري الاقتراع في وقت لاحق من هذا الأسبوع في مجلس النواب الأميركي بكامل أعضائه، وفي لجنة تابعة لمجلس الشيوخ على طلب بوش نحو 100 مليار دولار للحرب في العراق وأفغانستان هذا العام.
ومن المقرر أن يبدأ مجلس النواب الأميركي مناقشة مشرع قرار تمويل الحرب يوم الخميس المقبل ويقضي بسحب كل القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول الأول من سبتمبر/أيلول عام 2008 على أكثر تقدير.
وقال ستيني هوير رئيس الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب إن الدستور الأميركي يعطي الكونغرس الحق في تطبيق رأيه فيما يتعلق بإعلان الحرب وإنهائها.
وفي سياق متصل، التزم رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد اليوم الأربعاء بأن تبقى القوات الاسترالية في العراق ما دامت هناك حاجة إليها.
وقال هاورد في كلمة عبّر فيها عن دعمه العسكري المستمر للعراق، إن ما يحتاج إليه العراق وشعبه الآن هو الوقت وليس جدولا زمنيا للانسحاب.
وكان هاورد قد صرح للإذاعة الاسترالية بقوله إن العراقيين لا يريدون أن نبقى هناك إلى الأبد. وأضاف أن العراقيين أيضا لا يريدون من القوات متعددة الجنسيات أن تغادر الآن أو أن تضع جدولاً زمنيا لانسحابها.
وجاء وعد هاورد ببقاء القوات الاسترالية بعد أن قام بزيارة خاطفة الأسبوع الماضي للقوات الاسترالية في أفغانستان والعراق، حيث عقد محادثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي.
XS
SM
MD
LG