Accessibility links

logo-print

وفد مهندسين أتراك يصل إلى القدس لمعاينة الحفريات التي ذكر أنها تهدد أساسات المسجد الأقصى


وصل وفد تركي يضم مهندسين معماريين ومؤرخين وعلماء آثار إلى القدس الأربعاء لمعاينة الحفريات التي تنفذها السلطات الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى.

وقالت أوسناو غويز المتحدثة باسم إدارة الآثار الإسرائيلية إن الوفد سيمضي يومين في القدس للتأكد من أن تلك الحفريات لن تؤثر على المسجد.

وكان الاتفاق على إرسال أولئك الخبراء قد تم بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ونظيره التركي رجب طيب اردوغان خلال زيارة قام بها إيهود أولمرت إلى أنقرة الشهر الماضي.

ومن المقرر أن تضع البعثة تقريرا حول ملاحظاتها في ختام زيارتها لإسرائيل التي تستمر يومين.

وتقرر إرسال هذه البعثة خلال لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ونظيره التركي رجب طيب اردوغان في أنقرة في 15 فبراير/شباط.

وكان اردوغان قد أكد حينذاك أنه لم يقتنع تماما بتفسيرات أولمرت الذي أكد أن بلاده "لا تحاول إخفاء أي شيء".

وبدأت إسرائيل في السادس من فبراير/شباط عمليات حفر وتنقيب عن الآثار واستخدمت آليات ثقيلة للحفر في تلة باب المغاربة أحد الأبواب المؤدية إلى المسجد الأقصى.

وقالت إسرائيل إنها تريد تدعيم جسر يؤدي إلى الحرم القدسي بسبب تعرضه لأضرار في2004. إلا أن دائرة الأوقاف الإسلامية الفلسطينية تؤكد أن هذه الأشغال تهدد أساسات المسجد الأقصى وآثارا إسلامية تحت تلة المغاربة.
XS
SM
MD
LG