Accessibility links

logo-print

استخدام الأطفال للتمويه في التفجيرات الانتحارية في العراق


أعرب مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية عن خشيتهم من انحدار العمليات الإرهابية في العراق إلى مستوى جديد من الوحشية يتم فيه استخدام الأطفال بصورة بشعة.
ووصف الميجر جنرال مايكل باربيرو خلال مؤتمر صحافي ما جرى عند إحدى نقاط التفتيش العسكرية الأميركية بقوله: "وصلت سيارة فيها طفلان في المقعد الخلفي إلى إحدى نقاط التفتيش التابعة لنا. أوقف الجنود السيارة ولكنهم اطمأنوا إليها عندما شاهدوا الطفلين في المقعد الخلفي وسمحوا لها بالمرور. أوقف الكبار السيارة وجروا منها هاربين ثم فجروها والأطفال بداخلها".
وقال باربيرو إن الإرهابيين لا يتورعون عن فعل أي شيء من أجل خدمة مآربهم.
وأضاف: "إن وحشية هذا العدو وطبيعته التي لا تعرف الرحمة لم تتغير، فكل ما يهمهم هو قتل المدنيين العراقيين لتحقيق أهدافهم".
XS
SM
MD
LG