Accessibility links

واشنطن تقلل من أهمية الأنباء عن تعثر المحادثات السداسية بشأن ملف كوريا الشمالية النووي


حملت روسيا الولايات المتحدة مسؤولية توقف المحادثات حول برنامج كوريا الشمالية النووي بعد عجزها عن حل مشكلة الحسابات المصرفية المجمدة.
فقد أوردت وكالة أنباء انترفاكس أن الجانب الأميركي تعهد بحل المشكلة ولم يف بتعهده.
كما أشارت الوكالة إلى أن المفاوض الرئيسي الروسي في المحادثات السداسية غادر بكين عائدا إلى بلاده.
إلا أن الخارجية الأميركية قللت من أهمية المعلومات التي ذكرت أن مفاوضات اللجنة السداسية المنعقدة منذ يوم الاثنين الماضي في العاصمة الصينية بكين توقفت لأن كوريا الجنوبية متابعة المفاوضات بشأن ملفها النووي ما لم تستعيد الأموال المجمدة في مصرف مكاو والتي تقدر بـ25 مليون دولار.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن المبعوث الأميركي إلى هذه المفاوضات كريستوفر هيل أفاد بأن أجواء المفاوضات التي استغرقت أربعة أيام كانت جيدة، لافتا إلى أن كوريا الجنوبية واصلت التأكيد على التزامها على تنفيذ اتفاق الثالث عشر من فبراير/شباط الذي ينص على أن كوريا الشمالية ستقوم خلال 60 يوما بإغلاق ووضع الأختام على مفاعلها النووي الرئيسي في يونغ بيونغ والسماح بالتثبت الدولي من ذلك وبتقديم لائحة بجميع مواقعها النووية.
وذكر مكورماك أن مسؤولا في وزارة الخزانة الأميركية سيتوجه إلى بكين في وقت قريب ليساعد الحكومة الصينية في إتمام الإجراءات المتعلقة بعملية تحويل الأموال إلى كوريا الشمالية.
وأوضح مكورماك أن اللجنة التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين ستعقد اجتماعا جديدا لها في بكين خلال أسبوع أو أسبوعين على مستوى مبعوثين للتحضير لعقد اجتماع على مستوى وزاري وللبدء في مناقشات المرحلة المقبلة التي تتعلق بتفكيك برامج كوريا الشمالية النووية والتي قال إن هيل يتوقع إكمال تنفيذها أواخر السنة الحالية.
يذكر أن المفاوضين الكوريين الشماليين قد انسحبوا على نحو مفاجئ من المحادثات السداسية.
XS
SM
MD
LG