Accessibility links

logo-print

رايس: الحكومة الفلسطينية لا تلبي مبادئ اللجنة الرباعية الأساسية للسلام


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن الولايات المتحدة ستواصل تقديم مساعدات مالية إلى القوات الأمنية الخاضعة لسيطرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ولكنها ستخفض قيمتها.
وأضافت رايس في إفادة أمام لجنة الاعتمادات التابعة لمجلس النواب الأميركي الأربعاء: "سأعود إلى المنطقة في نهاية الأسبوع واعتقد أن من المهم جدا أن نواصل إظهار التزام الولايات المتحدة بتطوير أفق سياسي بحيث يتمكن الشعب الفلسطيني من أن يرى أن مستقبله يكمن في القوى المعتدلة مثل أبو مازن، لا في القوى المتطرفة".
وقالت رايس: "أسفر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية عن نوع من التحدي، لأن تلك الحكومة لا تلبي مبادئ اللجنة الرباعية التي أسميها الآن المبادئ الأساسية للسلام لأنه لا يمكن بكل وضوح تحقيق السلام ما لم يتم الاعتراف بحق الطرف الآخر في البقاء".
وأشارت رايس إلى أن المساعدات التي ستقدم لعباس ستكون على شكل عربات وبزات عسكرية لا أسلحة.
هذا وصرح مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية بأن قيمة المساعدات إلى عباس قد خفضت من 86 مليونا و400 ألف دولار إلى حوالي 50 مليون دولار.
ويذكر أن الولايات المتحدة ستحتفظ باتصالاتها مع القادة الفلسطينيين الذين يقبلون بمبادئ اللجنة الرباعية حتى وإن انتموا إلى الحكومة الفلسطينية الجديدة.
هذا وكان وزراء خارجية أعضاء اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط قد أكدوا الشروط الثلاثة لاستئناف المساعدات الدولية للحكومة الفلسطينية بقيادة حماس، وهي نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات الموقعة بينها وبين الفلسطينيين.
وقال الوزراء في بيان الأربعاء بعد يومين من المداولات في واشنطن إن التزام الحكومة الجديدة بهذه الشروط لن يقاس على أساس تركيبتها وبرنامجها فحسب بل وبناء على أفعالها أيضا.
وأضاف البيان أن الوزراء ينتظرون من حكومة الوحدة الفلسطينية التحرك بشكل مسؤول وإظهار التزامها الواضح والموثوق به بمبادئ الرباعية، ودعم جهود رئيس السلطة محمود عباس لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
وأشار البيان إلى تمديد العمل بآلية التمويل الدولية التي وضعتها الدول الأوروبية لتقديم مساعدات إلى الفلسطينيين عن غير طريق حماس.
إلا أن الدكتور مصطفى البرغوثي وزير الإعلام الفلسطيني اتهم اللجنة الرباعية باعتماد سياسة المماطلة تجاه الفلسطينيين، داعيا إلى ضرورة الاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية التي يتسم برنامجها بوضوح تام.
وقال البرغوثي في حديث مع "راديو سوا" إن الفلسطينيين يريدون السلام وأن المجتمع الدولي ينتهج سياسة الكيل بمكيالين.
وأضاف البرغوثي إن موقف الاتحاد الأوروبي وروسيا من الفلسطينيين جيد، وأن حكومة الوحدة الوطنية ترفض بالمطلق اعتماد سياسة التمييز مع وزرائها.
وأشار البرغوثي إلى أن حكومة الوحدة تحظى بتأييد فلسطيني واسع.
في المقابل رحبت رئاسة السلطة الفلسطينية ببيان اللجنة الرباعية واعتبرته خطوة متقدمة لكنها غير كافية. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قوله إنه لا بد من العمل الفوري على تطبيق خطة خريطة الطريق والمبادرة العربية من اجل تحقيق الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط".
XS
SM
MD
LG