Accessibility links

logo-print

وقوع انفجار مدو أثناء المؤتمر الصحافي للمالكي وبان كي مون في بغداد


سمع دوي انفجار قوي ترددت أصداؤه داخل القاعة التي كان يعقد فيها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مؤتمرا صحافيا بعد ظهر اليوم الخميس.

وشاهد الصحافيون بان كي مون وهو يحني رأسه بصورة عفوية إثر سماع الانفجار بينما لم يتأثر المالكي كثيرا بالصوت الناجم عن سقوط قذيفة هاون في المنطقة الخضراء.

وأشار مصدر في الشرطة إلى صعوبة التأكد من حدوث إصابات.
وغالبا ما يتم استهداف هذه المنطقة الشديدة التحصين بقذائف هاون أو صواريخ.

وخلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده بان مع المالكي أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بالجهود التي تقوم بها الحكومة العراقية لتثبيت الأمن وتحقيق المصالحة الوطنية، ودعا دول الجوار العراقي إلى القيام بدور بناء في تعزيز استقرار العراق وإعادة إعماره.

كما أكد بان التزام الأمم المتحدة بمساعدة العراق، وأردف قائلا:
"إن الأمم المتحدة وعلى غرار ما قامت به خلال الأعوام الأربعة الماضية ستواصل توفير الدعم والتعاون للعراق في مجال إعادة الإعمار الاقتصادي والاجتماعي والمساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى المساعدة في مسار مراجعة الدستور العراقي في المستقبل".

وقبل اختتام المؤتمر، قال المالكي:
"تحدثنا مع الأمين العام حول المؤتمر الدولي الذي قد تعمل الحكومة العراقية منذ زمن طويل من أجل انعقاده لتحقيق تضامن دولي عبر الأمم المتحدة وقد ساعدتنا الأمم المتحدة في ذلك، وهناك توجه جيد أشار إليه الأمين العام مفاده أنه بنهاية شهر أبريل/نيسان سيشهد تطورا في عقد هذا المؤتمر الذي سيتولى عملية دعم العراق سياسيا واقتصاديا وأمنيا".

وأضاف المالكي أن المؤتمر سيكون بمثابة أكبر ضامن وداعم لتطوير العملية السياسية في العراق وفتح قنوات التعاون مع المجتمع الدولي.

وكان بان كي مون قد وصل العاصمة العراقية ظهر الخميس إلى بغداد في زيارة مفاجئة.

ولم يعلن عن زيارة بان إلى العراق في إطار الجولة التي يقوم بها في الشرق الأوسط التي كان يفترض أن تبدأ الجمعة طبقا لما أعلن عنه في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة في العراق سعيد عريقات إن الأمين العام سيلتقي بعد اجتماعه مع المالكي ومسؤولين آخرين في الحكومة العراقية، أعضاء البرلمان ورؤساء مختلف المجموعات السياسية للبحث في الحوادث الأخيرة في العراق ودور الأمم المتحدة.

وسيتوجه بان كي مون بعد ذلك إلى القاهرة ليزورها الجمعة والسبت يلتقي خلالها الرئيس حسني مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وهذه هي الجولة الأولى التي يقوم بها بان في المنطقة منذ توليه مهامه كأمين عام المنظمة الدولية في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتعود آخر زيارة لأمين عام الأمم المتحدة إلى العراق إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2005 عندما توجه كوفي عنان إلى العاصمة العراقية.
XS
SM
MD
LG