Accessibility links

logo-print

افتتاح المرحلة الحادية عشرة من الدوري الكويتي لكرة القدم


ستكون الفرصة متاحة أمام السالمية للانفراد بصدارة الدوري الكويتي لكرة القدم موقتا عندما يخوض مباراة سهلة أمام مضيفه الساحل قبل الأخير الجمعة في افتتاح المرحلة الحادية عشرة.

وتستكمل المرحلة السبت، فتقام ثلاث مباريات يلتقي فيها كاظمة الثالث مع الكويت شريك الصدارة في أقوى المواجهات، والفحيحيل مع القادسية، والتضامن مع العربي.

في المباراة الأولى، يبدو السالمية في وضع مؤهل للانفراد بالصدارة ولو موقتا والتي يتقاسمها مع الكويت برصيد 25 نقطة لكل منهما، إلا انه يتقدم بفارق الأهداف.
ويتفوق السالمية على الساحل فنيا وسيكون قادرا على التمسك النقاط الثلاث بعد ظهوره بمتسوى ثابت في الموسم الحالي ودخوله في الصراع على اللقب الغائب عنه منذ عام 2000، وقد حقق فوزا مهما على القادسية 2-1 في المرحلة السابقة.
ويعتمد السالمية على مهاجمه وقائده الدولي السابق بشار عبد الله متصدر ترتيب الهدافين برصيد 7 أهداف، والبرازيليين سيرجيو وجيكاريه.

أما الساحل، فيأمل أن تكون المباراة بمنزلة طوق نجاة له في صراع الهروب الهبوط إلى الدرجة الثانية حيث يحتل المركز السابع قبل الأخير برصيد 6 نقاط بفارق نقطة واحدة عن التضامن متذيل الترتيب.
وكان الساحل انتزع نقطة ثمينة من القادسية بتعادلهما 1-1 الثلاثاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة، رغم خوضه معظم فترات اللقاء بتسعة لاعبين لطرد صقر نهار والبوركيني الفوسيني وهما سيغيبان ضد السالمية.

وعلى إستاد الصداقة والسلام، تنتظر كاظمة الثالث (23 نقطة) مهمة لا تخلو من صعوبة أمام ضيفه الكويت حامل اللقب وشريك الصدارة، وسيلعب كل من الفريقين من اجل إحراز النقاط الثلاث، فكاظمة يسعى لرد اعتباره والثأر لخسارته أمام منافسه في مباراة الذهاب صفر-1 للبقاء قريبا من الصدارة، والكويت سيحاول تجديد فوزه على "البرتقالي" وإيقاف مسلسل انتصاراته في المباريات الثلاث الأخيرة.

وسيحاول الفحيحيل الخامس (8 نقاط) استغلال الظروف السيئة التي يعاني منها القادسية الرابع (13) لإلحاق الهزيمة السادسة به في الموسم الحالي وتحصين موقعه في منطقة الأمان، فيما ينظر القادسية إلى المباراة من منظار آخر تماما، ويعتبرها بداية العودة إلى نغمة الانتصارات التي افتقدها في المباريات الأربع الأخيرة، حيث خسر في ثلاث متتالية وتعادل في واحدة.
XS
SM
MD
LG