Accessibility links

logo-print

الرئيس الصيني هو جينتاو يزور روسيا لتعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين


يقوم الرئيس الصيني هو جينتاو بزيارة إلى روسيا في جو من الاتفاق الودي بعيدا عن أجواء الصراعات العقائدية التي انتابت العلاقات بين الاتحاد السوفياتي سابقا والصين منذ 50 سنة.

وأعلن مساعد وزير الخارجية الصيني لشؤون أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى لي هيو انه بعد مرور سنة على زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الصين، سيبحث الرئيس الصيني خلال زيارته إلى موسكو في تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والتجارة، بالإضافة إلى أزمة الملف النووي الإيراني.

وظهرت أولى الخلافات بين الصين وروسيا في 1957 وتفاقمت في 1969 مع المواجهة المسلحة التي وقعت بينهما على حدودهما المشتركة. أما اليوم، فان التعاون هو سمة العلاقة بين البلدين. وفي مواجهة السياسة المتشددة التي تتبعها الولايات المتحدة إزاء الملف النووي الإيراني، تعتبر روسيا والصين اللتان لديهما مصالح في القطاع النفطي الإيراني، من أكثر أعضاء مجلس الأمن الدولي اعتدالا لإقناع طهران بتعليق أنشطتها النووية الحساسة والعودة الى طاولة المفاوضات.

ويقول شي ياغون أستاذ الدراسات الروسية في جامعة شانغهاي إن هناك علاقة مثلثة بين الصين وروسيا والولايات المتحدة. إذا ما حسنت دولتان من هذه الدول الثلاث علاقاتهما الثنائية، يكون لهذا التحسن اثر على الثالثة. ويضيف أنه كلما توثقت العلاقات بين الصين وروسيا، كلما أصبح المسؤولون الأميركيون أكثر قلقا.

وأعلن سيرغي ساناكوييف رئيس مجلس التعاون التجاري الروسي الصيني ان لهذه الزيارة دلالات مهمة للغاية، على الصعيد السياسي والتجاري. وبحسب الإحصاءات الصينية فان حجم التبادل التجاري الثنائي سجل ارتفاعا كبيرا .
XS
SM
MD
LG