Accessibility links

logo-print

دراسة حكومية تظهر ارتفاع نسبة الأمراض العقلية بين الأميركيين


وجدت دراسة حكومية أميركية يوم الخميس أن حوالي 50 مليون أميركي عانوا من أمراض عقلية في عام 2011 مؤكدة أن النساء والشبان كان لهم نصيب كبير في هذه المعاناة.

وكشفت الدراسة التي أجرتها إدارة مكافحة المخدرات وخدمات الصحة العقلية أن مرضا عقليا أصاب أميركيا واحدا من بين كل خمسة أميركيين بالغين في العام الماضي.

وقالت إن النساء كن أكثر عرضة من الرجال للإصابة بمرض عقلي بنسبة 23 بالمئة ليستأثرن بنسبة 16.8 في المئة من إجمالي المرضى بينما كان معدل الإصابة بمرض عقلي بين شبان تراوحت أعمارهم بين 18 و25 عاما ضعف نسبة الإصابة بين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاما فأكثر.

وعرفت الإدارة المرض العقلي بين البالغين على انه اضطرابات نفسية وسلوكية أو عاطفية يمكن تشخيصها بخلاف اضطرابات النمو وتعاطي المخدرات.

ووجدت الدراسة أن خمسة بالمئة من الأميركيين البالغين أو 11.4 مليون شخص عانوا مرضا عقليا خطيرا تدخل بشكل كبير في حياتهم في العام الماضي.

وقالت إن حوالي 8.7 مليون أميركي بالغ فكروا بشكل جاد في الانتحار في الفترة ذاتها، فيما وضع 2.5 مليون شخص خططا للانتحار، وحاول 1.1 مليون شخص الانتحار بالفعل.

وكان الأميركيون الذين يعانون من مرض عقلي أكثر عرضة لتعاطي المخدرات أو إدمانها من البالغين الأصحاء بنسبة ثلاثة إلى واحد، بحسب الدراسة.

وقالت إن 1.9 مليون مراهق تراوحت أعمارهم بين 12 و17 عاما، تعرضوا لنوبة اكتئاب حادة والتي تعرف بتعرض الشخص لحالة اكتئاب أو فقدان الاهتمام لمدة أسبوعين على الأقل.

وكان معدل استخدام هؤلاء الذين عانوا من الاكتئاب للمواد المخدرة ضعف أقرانهم الذين لم يتعرضوا للاكتئاب.

وشملت الدراسة 67 ألفا و500 شخص تتجاوز اعمارهم 12 عاما في كل أنحاء الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG