Accessibility links

تعلم أصول اللياقة في مدرسة للبرتوكول في واشنطن


تقدم مدرسة البرتوكول في واشنطن دروسا مخصصة لإلقاء التحية أو شرب نخب احدهم بالطريقة المناسبة أو حسن اختيار هدية.

ويتلقى هذه النصائح حوالي 15 مسؤولا كبيرا في مؤسسات في قاعة احد الفنادق الكبرى في ضاحية واشنطن في إطار دروس في أصول اللياقة والعلاقات البروتوكولية.

وتخصص الدروس التي تقدمها مدرسة البرتوكول للأشخاص الذين ينشطون في مجال الأعمال وتخرج منها حتى الآن 1900 طالب من كافة أنحاء العالم منذ تأسيسها قبل 18 عاما.

وتقول باميلا ايرينغ مديرة المدرسة المسؤولة السابقة عن البروتوكول في إحدى القواعد الكبيرة التابعة للجيش الأميركي أن الولايات المتحدة لم تكن تهتم يوما بأصول اللياقة على الصعيد الدولي لأنها تختلف تماما بين بلد وآخر.

وتقدر كلفة الدورة من خمسة أيام في هذه المدرسة ب5800 دولار عدا عن الضرائب يتم خلالها تعلم قواعد البرتوكول الدولية أو حسن اختيار هدية تقدم لمسؤول أو إتقان حسن الجلوس إلى مائدة الطعام على الطريقة الأميركية أو الأوروبية.

وأثناء درس خلال مأدبة عشاء مفترضة، يدور خلاف حول طريقة الجلوس إلى مائدة الطعام وما إذا كان يجب وضع اليدين على الركبتين على الطريقة الأميركية. وتقول ايرينغ إن اليدين يجب أن تبقيا دائما على المائدة بحسب الطريقة الأوروبية مذكرة بقصة جاسوس أميركي خلال الحرب العالمية الثانية الذي كشف أمره واعتقل في ألمانيا النازية لأنه وضع خلال العشاء يديه على ركبتيه.

وبحسب أصول اللياقة الأوروبية يجب أن تبقى شوكة الطعام دائما في اليد اليسرى في حين يمكن نقلها إلى اليد اليمنى بعد قطع شريحة اللحم على الطريقة الأميركية. وتختلف الطريقة الأوروبية لوضع الشوكة والسكين على الطبق بحسب ما إذا انتهى الشخص من تناول الطعام أو إذا قرر الاستراحة.
وخلال التحلية، يتعلم الشخص المدعو أصول شرب نخب احدهم وخصوصا ألا يشرب من الكأس إذا كان النخب على شرفه.

وأثناء الدروس لحسن اختيار الهدايا البروتوكولية بإشراف ديان براون المسؤولة السابقة عن البروتوكول في وزارة الدفاع الأميركية، يتعلم الطلاب تجنب الرموز التي تجرح المشاعر. فاهداء سكين ينذر بالفراق والساعة بمرور الوقت وحتى الموت والمنديل رمز للدموع والحداد.

وتقول نيكول كراكورا مديرة شؤون البروتوكول في معهد سميثونيان إن المواضيع التي يجب تجنبها بأي ثمن هي الجريمة والفقر والدين.

أما إلقاء التحية بالشكل المناسب فيخصص له فصل كامل. وتقول ايرينغ النظر إلى عيني الشخص الذي نحاوره أمر مهم في الولايات المتحدة لكنه اقل أهمية في الثقافة الآسيوية.
XS
SM
MD
LG