Accessibility links

موسى: لا توجد لدى الدول العربية نية لتعديل المبادرة العربية للسلام لتصبح مقبولة لإسرائيل


قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى السبت إن الدول العربية التي ستعقد لقاء قمة في السعودية هذا الأسبوع لا توجد لديها نية لتعديل المبادرة العربية للسلام لجعلها أكثر قبولا لدى إسرائيل وقال إن المبادرة ما زالت مطروحة.

وتعرض المبادرة التي أطلقت عام 2002 على إسرائيل تطبيعا كاملا للعلاقات مقابل انسحاب كامل من الأراضي التي احتلتها في حرب عام1967.

وأضاف موسى في مؤتمر صحافي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في القاهرة: "لا نستطيع فهم سبب اننا يجب أن نعدل مثل هذا العرض للسلام وأن نجعله اقل موضوعية واقل ايجابية. لن نقع في ذلك الشرك." وقال: "ستبقى يدنا ممدودة على أساس تلك المبادرة."

وأضاف موسى: "سنترقب تأكيدا من إسرائيل لاستعدادها للدخول في سلام. وبمجرد أن يكون هناك عرض على الجانب الأخر ستتحرك الكرة تجاه السلام وتجاه عملية السلام."

لكنه قال إن الدول العربية ليست مقتنعة على الإطلاق بأن إسرائيل مستعدة لبدء عملية سلام جادة. وأشار إلى استمرار بناء المستوطنات وإقامة جدار عازل في الضفة الغربية وأعمال الحفر قرب المسجد الأقصى.

وكانت إسرائيل قد رفضت المبادرة العربية في 2002 لكن رئيس الوزراء ايهود اولمرت قال هذا الشهر إنه يرى عناصر ايجابية في الخطة. وقال نائب رئيس الوزراء شمعون بيريز إن المبادرة تحمل أملا لكنه مجرد بداية.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التي تقوم بجولة في المنطقة إنها لم تطلب من الدول العربية إجراء تغيير على المبادرة.
XS
SM
MD
LG