Accessibility links

مبارك يعتبر التعديلات الدستورية تغيرا لوجه الحياة الديموقراطية والحزبية في مصر


تعهد الرئيس المصري حسني مبارك بألا يفرّط أبدا بمصالح مصر أو سيادتِها واستقلال إرادتها وبأن لا يقبل ضغوطا أو أملاءات في ما يتعلق بمستقبل البلاد.

جاء هذا التعهد في كلمة ألقاها مبارك في جامعة أسيوط حول التعديلات الدستورية، وذلك قبل ثلاث ساعات من وصول وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إلى مصر.

وأكد مبارك أن التعديلات تمثل تطويرا غير مسبوق للبنية الدستورية يغير وجه الحياة الديموقراطية والحزبية على ارض مصر.

ودافع مبارك عن التعديلات وقال إنها تجنب البلاد خلط الدين بالسياسة والسياسة بالدين، كما تفتح الباب أمام تشريعٍ يحاصر الإرهاب ويُجهض مخططاته ويتصدى لعناصره. ودافع أيضا عن الاستفتاء على التعديلات الذي سيُجرى يوم الاثنين المقبل.

هذا ومن المقرر أن تبحث رايس مع مبارك التعديلات الدستورية التي أعربت عن قلقها الفعلي منها. وكانت قد صرحت قبل مغادرتها واشنطن بأنه في الوقت الذي يتطور فيه الشرق الأوسط نحو مزيد من التعددية ومزيدٍ من الديموقراطية يجب أن تعود مصر لتكون رائدة ًفي هذا التطور، وقالت إن من المخيب للآمال ألا يكون الأمر كذلك.
هذا وأعربت الحكومة المصرية عن استنكارها للانتقادات التي وجهتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس للقاهرة بسبب الاستفتاء المقرر إجراؤه الأسبوع المقبل على التعديلات الدستورية.

مراسل "راديو سوا" في القاهرة نبيل شرف الدين والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG