Accessibility links

logo-print

رفع الإنذار بإمكانية حصول تسونامي إثر زلزال عنيف في اليابان


أعلنت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية رفع الإنذار اليوم الأحد بإمكانية حصول مد بحري (تسونامي) على الساحل الغربي لليابان بعد الزلزال العنيف الذي ضرب الأرخبيل، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان هذا الإنذار أطلق بعد هزة بقوة 7.1 درجات على مقياس ريختر. وقد وقعت الهزة عند الساعة 9:42 صباحاً بالتوقيت المحلي (42:00 بتوقيت غرينتش) في بحر اليابان على بعد نحو 40 كلم قبالة شبه جزيرة نوتو (300 كلم إلى شمال غرب طوكيو).

وقد أسفر الزلزال عن قتل شخص واحد على الأقل وجرح 40 آخرين، لكنه لم يحصل أي تسونامي مدمر.

وقالت وكالة الأنباء "كيودو" ومحطة التلفزيون "أن أتش كاي" إن امرأة (52 عاما) توفيت ونقل حوالي 40 شخصا إلى مستشفى مدينة واجيما الواقعة في منطقة الزلزال.

وتحدثت محطلة التلفزيون عن انهيار عدد من المباني.

كما سجلت هزتان قويتان بقوة 7.3 و7.1 على مقياس ريختر الأحد قبالة أرخبيل فانواتو الصغير في جنوب المحيط الهادئ ولكن لم يسفرا عن سقوط ضحايا أو خسائر مادية بحسب المعهد الجيولوجي العلمي الاسترالي. ولم يطلق أي إنذار بسبب عدم قوة الأمواج.

وخلال زلزال من هذا النوع يتعذر الوقوف ويتم التنقل زحفا. وتسقط الأثاثات غير المثبتة بالجدران ويمكن أن تخرج الأبواب غير المحكمة التثبيت من مفصلاتها كما يمكن أن تنهار الأبنية غير القوية البناء، حسب كتيب وزعته بلدية طوكيو.

ومع ذلك لم تتحدث وسائل الإعلام اليابانية إلا عن خسائر طفيفة ما عدا اندلاع حريق وإصابة شبكة توزيع المياه بأضرار في مدينة نانوا، كبرى مدن المنطقة التي تعرضت للزلزال.

وطلبت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية من السكان الذين يقطنون بالقرب من الساحل أن يلجأوا إلى المرتفعات.

وتوقفت حركة القطارات كليا في منطقتي أشيكاوا وتوياما كما علقت شركة الخطوط الجوية "آي أن آي" رحلاتها إلى المنطقة.
XS
SM
MD
LG