Accessibility links

logo-print

واشنطن: قرار العقوبات على ايران يزيد الضغط الدولي عليها أكثر من أي وقت مضى


اعتبرت الولايات المتحدة أن العقوبات الجديدة التي فرضت على إيران السبت بموجب قرار جديد لمجلس الأمن هي الدليل على "نبذ دولي" للجمهورية الإسلامية سيجعلها أكثر عزلة مما كانت عليه حتى الآن.

وقال الرجل الثالث في الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف بعد دقائق فقط من تبني الدول الخمس عشرة للقرار الجديد: إننا مسرورون جدا بالتأكيد لقساوة القرار، إنه عزل دولي لإيران وهذا يزيد بوضوح الضغط الدولي عليها أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف أن هدفنا هو إيجاد حل سلمي لهذه المشكلة، في حين تسري شائعات يتم نفيها حتى الآن حول احتمال تدخل مسلح للولايات المتحدة ضد المواقع النووية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

بدوره، رفض وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قرار مجلس الأمن الجديد وصفه بأنه غير قانوني وغير مفيد وغير مبرر.

وقال متكي: "إنها المرة الرابعة في غضون سنة التي يحمل فيها مجلس الأمن عبر قرار غير مبرر ووضعه بعض أعضائه الدائمين، إلى اتخاذ قرار غير قانوني وغير مفيد وغير مبرر ضد البرنامج النووي السلمي للجمهورية الإسلامية في إيران والذي لا يمثل أي تهديد للأمن الدولي".

وكان الوزير الإيراني يستخدم حق الكلام في مجلس الأمن بعد تبني القرار ولم يقدم متكي أي اقتراح جديد لحل هذا الخلاف.

من جهته، أعلن نائب رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني محمد رضا باهونار السبت أن إيران ستدافع عن حقوقها في المجال النووي ولن ترضخ للقوة.

وانتقد بشدة مجلس الأمن الدولي وقال إنه تحت الضغط الذي مارسه بعد أعضائه الدائمين أصر على أن ينكر على دولة ما حقها غير القابل للنقاش في تطوير التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية.

وأوضح أن تبني القرار 1747 جاء في وقت تواصل فيه القوى النووية تجاهل المطلب الدائم للأسرة الدولية لنزع الأسلحة النووية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد فرض السبت عقوبات جديدة اقتصادية وتجارية على إيران لرفضها تعليق أنشطتها النووية الحساسة. وصدر القرار بإجماع الدول الأعضاء الخمس عشرة.
XS
SM
MD
LG