Accessibility links

إعلان مرمرة يؤكد على ضرورة تكثيف العمل الدبلوماسي من أجل وحدة واستقرار العراق


أكد إعلان مرمرة الذي جاء نتيجة محادثات استمرت ثلاثة أيام في اسطنبول لشخصيات مؤثرة في صنع القرار في العراق من بينهم ممثلون عن شرائح المجتمع العراقي سنة وشيعة واكراداً، وممثلون لست دول مجاورة هي إيران والأردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا على الدعم القوي للدبلوماسية الإقليمية المكثفة، واصفاً إياها بالمسعى الدبلوماسي الجديد لتحسين الحوار بين العراق وجيرانه، وأبدى المشاركون التزامهم في إنجاحه.
وقد أجرى المشاركون نقاشاً بناءً وحواراً غير رسمي من أجل البحث عن سبل لاستقرار العراق وتحسين الأمن الإقليمي في ظل تكثيف الدبلوماسية الإقليمية. واتفق المجتمعون على عدة أهداف مشتركة، ووضعوا أولويات العراق وجيرانه والولايات المتحدة والسبل الكفيلة للخروج من الأزمة.
وقد لخصت الأهداف، باستقرار العراق ووحدته وديموقراطيته، وبوجود حكم قوي، وتحقيق المصالحة الوطنية والأمن الإقليمي.
ووفق الإعلان فقد أقر جيران العراق بالمسؤولية المشتركة لدعم المصالحة الوطنية فيه، وهو هدف مشترك يرتبط ارتباطاً وثيقاً بحماية مصالحهم وأمنهم القومي.
وقد نظم هذا اللقاء وهو الأول، مركز الدراسات الإستراتيجية الأورو آسيوي- ومقره أنقرة ومعهد السلام الأميركي-ومقره واشنطن. وقد شارك فيه 50 مندوباً من بينهم مسؤولون رفيعو المستوى في السياسة الخارجية والأمن القومي من سبع دول- إلا أن أسماءهم بقيت طي الكتمان.
واتفق المجتمعون على عقد لقاء آخر لدبلوماسية المسار الثاني قبل نهاية هذا العام. وفيما اقترح المندوب الإيراني مدينة أصفهان- أصر العراقيون والسعوديون على استضافة الاجتماع القادم.
XS
SM
MD
LG