Accessibility links

logo-print

الموريتانيون يتوجهون الى صناديق الاقتراع في أول انتخابات ديموقراطية لانتخاب رئيس للبلاد


يدلي أكثر من مليون موريتاني الأحد بأصواتهم لإختيار رئيس للبلاد في أول انتخابات ديموقراطية منذ استقلالها عام 1961، ويتنافس في هذه الجولة، سيدي ولد الشيخ عبد الله ، وأحمد ولد داداه .

وقد توقعت سيلفيا دي فيلي من بعثة الإتحاد الأوروبي ان تسير الانتخابات بشكل هادىء على غرار الجولة الاولى:
"نستطيع القول إننا مستعدون، ويتولى كافة المراقبين مهماتهم في مراكز الاقتراع التي يخيم عليها الهدوء".
ويقول سالم بخاري، الصحافي الموريتاني ان نجاح الجولة الاولى منح الناخب الموريتاني ثقة بنزاهة الجولة الثانية على نقيض الانتخابات السابقة التي كانت تتسم بالزيف:
" لقد أقر كافة المراقبين الدوليين بحرية الانتخابات ونزاهتها، ونحن على ثقة أن المرحلة الحالية ستكون كسابقتها، وسينتخب الموريتانيون رئيسهم بحرية ".

ويرى المحلل ولفرام لاشر في مجموعة "الحد من المخاطر" الإستشارية في لندن، أن أمام الفائز مطالب كثيرة من ناخبيه:
" يتوقع الموريتاني الكثير من الحكومة الديموقراطية المقبلة، لكن من الصعوبة ان تكون الحكومة على قدر هذه التوقعات بسبب تراجع عائدات النفط".
XS
SM
MD
LG