Accessibility links

logo-print

قائد القوات الأميركية في ديالى يؤكد أن هجمات المسلحين السنة تصب في مصلحة إيران


دعا الكولونيل ديفيد ساذيرلاند قائد القوات الأميركية المتمركزة في محافظة ديالى الجماعات السنية المسلحة الى المشاركة في الحكومة والإنضمام الى صفوف القوات العراقية لمواجهة النفوذ الإيراني في العراق.

وأضاف ساذيرلاند في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إثناء إفتتاحه محطة إذاعية في بعقوبة اليوم الأحد، أن القوات الاميركية تحارب الجماعات المسلحة من المتشددين والرافضين للعملية السياسية من السنة وكذلك الميليشيات الشيعية المتمردة التي تريد فرض سيطرتها على ديالى، واحيانا الميليشيات الكردية الموجودة في المحافظة، كما أنها تكافح الفساد الاداري والمالي.

وأكد ساذيرلاند أن حمل الجماعات السنية للسلاح لمقاتلة القوات الاميركية والعراقية لا يصب الا في مصلحة ايران وتعزيز نفوذها في العراق، وهذه الجماعات المسلحة عن وعي أو غير وعي منها تخدم هذا الهدف وتعزل السنة عن مستقبلهم في العراق، حسب قوله.

وحذر قائد القوات الاميركية في ديالى من أن الانسحاب قد يؤدي الى أن تحاول إيران فرض هيمنتها على المنطقة، داعيا العرب السنة الى الالتحاق بالوظائف الحكومية المدنية والعسكرية.

وأكد ساذيرلاند أن محافظ ديالى يعتقد هو الاخر بوجود نفوذ إيراني سواء عن طريق دفع الاموال أو الدعم المخابراتي لمختلف الميليشيات في ديالى، مضيفا أن قواته عثرت على مخابيء مليئة بأسلحة إيرانية مصنعة عام 2006، كما عثرت على أسلحة خارقة للدروع قبل أسبوعين مصدرها إيران ايضا.

وشدد ساذيرلاند على أن قواته ستواصل حماية سكان ديالى، مشيرا الى أن المشاكل لا تحل فقط عن طريق مهاجمة المسلحين وتدمير معاقلهم، ولكن عن طريق إيجاد الحلول لأزمة الوقود والماء والكهرباء والبطالة، بالإضافة إلى طمأنة السكان بأن القوات الحكومية تستطيع حمايتهم، وأكد أن هذا هو ما يجب أن تعمل على تحقيقه الحكومة العراقية.

هذا وكانت القوات الامنية المشتركة قد قتلت مسلحيْن وإعتقلت ثمانية آخرين في محافظة ديالى يوم أمس السبت ، فيما قتل واصيب خمسة مدنيين اثر سقوط عدة قذائف هاون على قرية جنوب مدينة بعقوبة.
XS
SM
MD
LG