Accessibility links

مسؤول في الخارجية الروسية يرى أنه يمكن التراجع عن العقوبات التي فرضت على إيران


أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي كيسلياك الاثنين إن العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن الدولي على إيران يمكن التراجع عنها.

ونقلت وكالة انباء ايتار- تاس عن كيسلياك قوله: "إنه يمكن الرجوع عن جميع العقوبات وما زال من الممكن تسوية الأزمة الإيرانية سياسيا".

وكان مجلس الأمن الدولي قد فرض عقوبات جديدة اقتصادية وتجارية على إيران لرفضها تعليق أنشطتها النووية الحساسة بموجب قرار سابق رفضه المسؤولون الإيرانيون.

وفي مرحلة لاحقة دعت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا، إلى حل تفاوضي لتسوية الأزمة مع ايران بشأن برنامجها النووي.

واقترحت مباحثات جديدة مع إيران لإيجاد تسوية يقبلها الجميع تمهد الطريق أمام إجراء مفاوضات. وقال كيسلياك: "كنا نرغب في أن تأخذ إيران هذا الاقتراح على محمل الجد".

ويشدد القرار الجديد الذي تبناه مجلس الأمن بالإجماع العقوبات المفروضة على إيران بموجب قرار صدر في 23 ديسمبر/كانون الأول لرفضها تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم واعادة معالجة اليورانيوم كما تطالب الاسرة الدولية.

وكانت طهران قد تجاهلت القرار الأول وسّرعت على العكس وتيرة عمليات التخصيب طبقا لما ذكرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وينص القرار 1747 على فرض حظر على شراء أسلحة إيران وقيود طوعية على بيعها أسلحة. كما يفرض قيودا مالية وتجارية على ايران وقيودا على سفر مسؤولين إيرانيين مرتبطين بالبرنامج النووي.

ويتطرق القرار الجديد في ملحق خاص إلى الحوافز الاقتصادية والدبلوماسية التي قدمها الأوروبيون لإيران في يونيو/حزيران لإقناعها بوقف تخصيب اليورانيوم.
وتؤكد إيران أن برنامجها النووي هو سلمي محض ولا يهدف إلى تطوير سلاح نووي.
XS
SM
MD
LG