Accessibility links

إقبال ضعيف في مصر على المشاركة في استفتاء التعديلات الدستورية وسط حدوث انتهاكات


قالت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان إن نسبة المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية تراوحت بين 2 في المئة إلى 3 في المئة على مستوى الجمهورية وذلك بعد ثماني ساعات من بدء عمليات الاقتراع التي قاطعتها أحزاب المعارضة.

وأضافت المنظمة في بيان لها أن من الملاحظات الرئيسية التي رصدها مراقبو المنظمة المصرية لحقوق الإنسان استمرار ضعف نسبة الإقبال الجماهيري على صناديق الاقتراع.

وذكر البيان أن المنظمة رصدت أشكالا للعديد من الانتهاكات تمثل أبرزها في منع مراقبي إحدى منظمات المجتمع المدني من مراقبة عملية الاستفتاء ومنعهم من دخول المقر الانتخابي كما تم منع مراقبي المنظمة من دخول لجنة رأس التين بدائرة كرموز بمحافظة الإسكندرية فضلا عن بروز ظاهرة الرشاوى الانتخابية في ذات المحافظة كما استمرت عمليات التصويت الجماعي.

من جهته توقع الحزب الوطني الحاكم أن تتراوح نسبة المشاركة في الاستفتاء بين 24 و27 في المئة عند إغلاق مراكز الاقتراع في السابعة مساء.

وكانت أحزاب المعارضة المصرية التي قررت مقاطعة الاستفتاء قد توقعت أيضا إقبالا ضعيفا على صناديق الاقتراع، حيث قال نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد حبيب:
"نحن نتوقع إقبالا ضعيفا فلن يخرج شخص من بيته للتصويت على دستور يحرمه من حرياته الأساسية ويعزز الدولة البوليسية".

وتحتج المعارضة خصوصا على تعديلات المادة 88 التي تلغي الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات العامة والمادة 179 التي تتيح لأجهزة الأمن اعتقال المشتبه بهم في قضايا إرهابية وتفتيش منازلهم ومراقبة مراسلاتهم والتنصت على هواتفهم كما تمنح رئيس الجمهورية حق إحالة المتهمين في هذه القضايا على محاكم عسكرية أو استثنائية.
XS
SM
MD
LG