Accessibility links

logo-print

مبارك: التعديلات الدستورية تستهدف حماية مصر من الإرهاب


وصف الرئيس المصري حسني مبارك التعديلات الدستورية الجديدة بالخطوة التاريخية بالنسبة للحياة السياسية في مصر وقال إنها تقطع الطريق على المتاجرة بالدين وممارسة العمل السياسي خارج الشرعية.

وقال مبارك: "إن هذا الاستفتاء هو استفتاء على مستقبل الوطن وسوف تنعكس نتيجته على مسيرته لعقود مقبلة". وأكد مبارك أن التعديلات الدستورية تستهدف حماية مصر من الإرهاب.

في المقابل، قال الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان اليوم الاثنين لوكالة الصحافة الفرنسية إن مقاطعة الاستفتاء هي الحل الأمثل في مواجهة هذا العبث الدستوري.

واعتبر أن التعديلات لا تحصن البلاد في مواجهة الإرهاب بل على العكس تفتح أبواب المجهول وتقدم خدمة جليلة للإرهاب لأنها تغلق أبواب الأمل في الإصلاح الديموقراطي.

هذا وقد أعلنت الحكومة المصرية فور انتهاء عمليات الاقتراع في الاستفتاء على التعديلات الدستورية أن متوسط نسبة المشاركة في جميع محافظات البلاد تراوح بين 23% و27%.

وقال وزير الإعلام أنس الفقي في مؤتمر صحافي إن الإقبال كان ضعيفا في الساعات الأولى ثم ارتفعت نسب المشاركة بعد الظهر بعد انتهاء مواعيد العمل ومغادرة الناس لاماكن عملهم.

وأوضح الفقي أن بعض اللجان لم تغلق الصناديق في الساعة السابعة للسماح للناخبين الذين كانوا لا يزالون متواجدين داخلها بالاقتراع.

وأضاف الفقي أن نسب المشاركة تراوح بين 15 و30% في معظم المحافظات باستثناء محافظتي الإسماعيلية وشمال سيناء حيث ارتفعت النسبة إلى ما بين 55% و66%.

ولكن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان قالت إنه وفقا للمؤشرات الأولية فان متوسط نسبة المشاركة تدور حول 5%.

يذكر أن المعارضة تحتج بصفة خاصة على تعديلات المادة 88 التي تلغي الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات العامة والمادة 179 التي تتيح لأجهزة الأمن اعتقال المشتبه بهم في قضايا إرهابية وتفتيش منازلهم ومراقبة مراسلاتهم والتنصت على هواتفهم كما تمنح رئيس الجمهورية حق إحالة المتهمين في هذه القضايا إلى محاكم عسكرية أو استثنائية.

وقالت منظمة العفو الدولية الأسبوع الماضي إن هذه التعديلات تشكل أخطر مساس بحقوق الإنسان منذ إعلان حالة الطوارئ في مصر قبل 26 عاما.

كذلك، انتقدت الولايات المتحدة هذه التعديلات التي وصفتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بأنها مخيبة للآمال.

يذكر أن الحكومة سعت إلى حشد الناخبين للمشاركة في الاستفتاء وكذلك فعل رجال الأعمال الموالون للحزب الوطني الحاكم.
XS
SM
MD
LG