Accessibility links

وزراء الخارجية العرب يتفقون على إحياء مبادرة السلام خلال قمة الرياض


اتفق وزراء الخارجية العرب على إحياء المبادرة العربية للسلام القائمة على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام دون إدخال إي تعديلات عليها خلال القمة العربية التي ستنعقد في العاصمة السعودية يومي الأربعاء والخميس.

وتنص المبادرة العربية التي طرحتها السعودية في قمة بيروت قبل خمس سنوات على تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل انسحابها لحدود 1967 وحل مشكلة اللاجئين وقيام دولة فلسطينية.

وكان الوزراء قد اجتمعوا الاثنين في الرياض لبحث القضايا التي ستتناولها القمة.

في هذا الإطار، دعا الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودية الزعماء العرب إلى اتخاذ موقف واضح وقوي إزاء المبادرة.
وقال الفيصل في الجلسة الافتتاحية إن الجهود العربية التي بذلت وخاصة اتفاق مكة بين حركتي فتح وحماس تعزز فرص الخروج بموقف عربي قوي يدعم المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل.
وأضاف الفيصل أن هذه المبادرة التي أقرت في قمة بيروت عام 2002 هي أفضل نظام لبلوغ الحل العادل والشامل ليس فقط للمشكلة الفلسطينية لكن كل أوجه النزاع العربي الإسرائيلي.

من جانبه، أكد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية أيضا ضرورة التمسك بالمبادرة العربية باعتبارها طرحا عمليا لحل النزاع في الشرق الأوسط.

بدوره، قال وزير الخارجية الأردنية عبد الإله الخطيب إن الدول العربية اتفقت على إحياء المبادرة كما هي على أن تلتزم بها كل الدول العربية.

كذلك، قال وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري إن العرب سيقدمون نص المبادرة إلى الأمم المتحدة واللجنة الرباعية كي تصادقا عليها.

من جهة أخرى، اتفق وزراء الخارجية العرب على الدعوة إلى مراجعة دستور العراق بهدف دعم العملية السياسية فيه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير عربي لم تكشف عن هويته أن الوزراء العرب وافقوا على الدعوة إلى مراجعة الدستور العراقي لتعزيز العملية السياسية في هذا البلد.
وأضاف أن الوزراء وافقوا أيضا على قرار ينص على مراجعة قرار اجتثاث البعث بما يعزز عملية المصالحة الوطنية في العراق.

وكانت أوساط رسمية عراقية قد أعربت عن اعتقادها بأن يخرج مؤتمر القمة العربية في الرياض بمقررات وتوصيات تدعم العملية السياسية الجارية في العراق وتساعده في معالجة الملف الأمني.

على صعيد آخر، يلتقي على هامش القمة العربية في الرياض أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء بالرئيس السوداني عمر البشير.
ومن المقرر أن يتناول بان مع البشير أزمة دارفور المستمرة في ضوء عدم انصياع حكومة الخرطوم للمطالب الدولية.

وقال مصدر دبلوماسي في الرياض إن اجتماع البشير بأمين عام الأمم المتحدة سيحضره أيضا العاهل السعودي الملك عبد الله، وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى والرئيس التنفيذي للإتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري.
من ناحية أخرى، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن اللجنة الرباعية قد تدعو مسؤولين من السعودية والإمارات وإسرائيل والجانب الفلسطيني والأردن ومصر لحضور اجتماع اللجنة الرباعية المقبل المقرر في شرم الشيخ.
هذا وأكد مسؤولون عرب لوكالة الصحافة الفرنسية أن السعودية ترغب مع حلفائها العرب أن تتبنى قمة الرياض مجددا المبادرة العربية بعد خمس سنوات من إطلاقها.
XS
SM
MD
LG