Accessibility links

logo-print

كامبل أنيقة دائما حتى وهي عاملة نظافة


أصرت العارضة البريطانية نعومي كامبل علي البقاء أنيقة ومشرقة تماما كما اعتادت عليها دوما عدسات الكاميرات والمصورون من أول يوم في خدمتها الاجتماعية وحتى آخرها في مرآب مبني المعالجة الصحية في نيويورك.

وكانت محكمة أميركية في مانهاتن قد قضت بخمسة أيام من الخدمة الاجتماعية علي العارضة في قضية اعتداء بهاتفها الخلوي علي مساعدتها آنا سكولافينو كامبل فضلا عن دفع ما يقرب من 33 الف دولار وفواتير المستشفي بالإضافة إلي حضور صفوف في السيطرة علي الغضب.

ولم تشبه كامبل عمال التنظيف العاديين وهي مرتدية أزياء شانيل وجوليانا تيزو وبوربوري وغيرهم من كبار المصممين بينما كانت تتوجه طيلة الأيام الخمسة إلي دائرة المعالجة الصحية لتمضية فترة الخدمة الاجتماعية التي قضت بها محكمة نيويورك.


واختتمت كامبل الأيام الخمسة مرتدية فستانا فضيا مذهلا من تصميم دولتشي اند غابانا وغادرت خلافا لكل يوم، حين كانت تقلها سيارة كاديلاك، في سيارة رولز رويس فضية فارهة أثارت فضول كل سكان المنطقة والموظفين الذين احتشدوا لرؤيتها.

وقدرت وسائل الإعلام ثمن القبعة الصوفية التي ارتدها بـ300 جنيه إسترليني وبدلة النظافة بـ 350 جنيها إسترلينيا والحذاء الطويل الذي ارتدته بـ 4500 جنيه إسترليني أما معطفها فكان سعره 800 جنيه إسترليني فيما لم يعرف ثمن القفازات التي ارتدتها.
XS
SM
MD
LG