Accessibility links

مصطفى البرغوثي: تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية رايس منحازة لوجهة النظر الاسرائيلية


صرح وزير الإعلام الفلسطيني والمتحدث باسم الحكومة الفلسطينية مصطفى البرغوثي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن تصريحات رايس التي قالت فيها إن حكومة الوحدة الفلسطينية عقدت الأمور وإن الوقت لم يحن بعد لمفاوضات الوضع النهائي، مخيبة للآمال ومنحازة لوجهة النظر الإسرائيلية.

وأضاف البرغوثي أنه من المؤسف أن البعض لا يرى أن وحدة الشعب الفلسطيني وتشكيل حكومة فلسطينية تمثل 96 بالمئة من الشعب الفلسطيني وتعزيز الديموقراطية ومؤسساتها يفتح الباب على مصراعيه لتحقيق سلام عادل وشامل وقابل للدوام.

وكانت رايس قد اعتبرت الثلاثاء في القدس أن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية تضم حركة حماس التي تعتبرها واشنطن منظمة إرهابية قد عقد الأمور.

وتابع البرغوثي قائلا: "إن برنامج الحكومة الفلسطينية يحمل في طياته مبادرة سلام حقيقية تعكس إجماعا فلسطينيا غير مسبوق، وفي الوقت ذاته فإن إسرائيل تواصل رفض وعرقلة البدء بمفاوضات الحل النهائي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس المفوض بإجراء هذه المفاوضات".

وأضاف البرغوثي أن اسرائيل هي الطرف الذي يواصل التوسع الاستيطاني ويستقبل رايس كل مرة بأجواء توتيرية وإقامة مستوطنات جديدة وتدمر مقومات حل أساسه قيام دولة فلسطينية مستقلة وكاملة السيادة.

وتساءل البرغوثي قائلا: "إذا لم يحن الوقت حتى الآن للمفاوضات النهائية فعلى ماذا ستجري المفاوضات فيما بعد وهل هناك من يريد تكرار تجربة فشل الاتفاقيات الجزئية والحلول الانتقالية الفاشلة؟".

وشدد البرغوثي على أن الشعب الفلسطيني والأمة العربية مجمعين الآن على المبادرة العربية للسلام وعلى تحقيق حل شامل أساسه إنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية والعربية التي احتلت عام 1967.
وطالب الإدارة الأميركية بأن تلعب دورا متوازنا في حل الصراع العربي الإسرائيلي وأن تمارس دورها ونفوذها على إسرائيل لوقف كافة الأنشطة الاستيطانية وجدار الفصل والاعتداءات العنيفة ضد الشعب الفلسطيني.

هذا وتختتم رايس الثلاثاء جولتها في الشرق الأوسط والتي شملت أيضا الأردن ومصر حيث التقت بنظرائها في اللجنة الرباعية العربية التي تضم مصر والأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية.
XS
SM
MD
LG