Accessibility links

logo-print

أنباء عن خلافات بين رايس وأولمرت إزاء المفاوضات مع الفلسطينيين حول الوضع النهائي


أكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي وجود خلافات بين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت الذي رفض البدء بمفاوضات مع الفلسطينيين حول الوضع النهائي واعترض على أي تدخل أميركي مباشر في المفاوضات.

وصرح مصدر قريب من اولمرت للإذاعة "يجب ألا يضحي بنا الأميركيون من اجل تحسين علاقاتهم مع السعودية".

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية قد أعلنت في مؤتمر صحافي في القدس الثلاثاء أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي وافقا على عقد اجتماعات منتظمة، مرة كل أسبوعين للتباحث في كيفية إعادة إطلاق العملية السلمية والتوصل إلى حل نهائي للنزاع بينهما.

وأكدت وزيرة الخارجية أنها ستواصل جهودها الرامية لتحقيق مزيد من التقارب بين الطرفين:
"سألتقي رئيس الوزراء ورئيس السلطة الفلسطينية من حين لآخر، وستكون لقاءاتي مع كل منهما على حدة أحيانا، ومعهما مجتمعَيْن في أحيان أخرى، حسبما يكون ضروريا للإسراع في عملية السلام".

وأكدت أن عباس "يستحق حقا" أن يكون شريكا للسلام مع إسرائيل، معبرة بذلك عن موقف مغاير لموقف اولمرت الذي اتهم الأحد الرئيس الفلسطيني بخرق التزاماته تجاه إسرائيل "بشكل فاضح".

غير أنها اعتبرت أن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية تضم حركة حماس التي تعتبرها واشنطن منظمة "إرهابية" قد "عقد الأمور".

وقد دعت رايس الدول العربية في ختام جولتها المكوكية في الشرق الأوسط إلى الانفتاح على إسرائيل، وقالت:
"على الدول العربية ان تقوم بانفتاح حيال إسرائيل لتظهر لإسرائيل انها قبلت بان يكون لها مكانها في الشرق الأوسط".

هذا وقد سارعت الحكومة الفلسطينية إلى رفض تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا التي انتقدت فيها حكومة الوحدة الوطنية.
ووصف ووزير الإعلام الفلسطيني الدكتور مصطفى البرغوثي في حديث مع "راديو سوا" زيارة رايس إلى المنطقة بالمخيبة للآمال.
وأشار البرغوثي إلى أن الإحباط الآخر من الزيارة تمثّل في إعلان الوزيرة رايس أن الوقت لم يحن لمفاوضات الحل النهائي.

وكان البرغوثي قد أكد في تصريحات سابقة أن برنامج الحكومة الفلسطينية يحمل في طياته مبادرة سلام حقيقية تعكس إجماعا فلسطينيا غير مسبوق، موضحا أن إسرائيل تواصل رفض وعرقلة البدء بمفاوضات الحل النهائي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

من جهته وصف عضو الكنيست الإسرائيلي يوسي بيلين المؤتمر الصحافي لوزيرة الخارجية الأميركية بأنه خال من أي مضمون بسبب رفض رئيس الوزراء فتح مفاوضات جدية مع الفلسطينيين، حسبما ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG