Accessibility links

logo-print

البحرية الأميركية تجري أضخم مناورات بحرية في الخليج


يجري سلاح البحرية الأميركية أضخم مناورات حربية له في الخليج منذ بدء الحملة العسكرية في العراق عام 2003.
وتشارك في المناورات اثنتان من حاملات الطائرات والسفن المرافقة لهما وأكثر من مئة طائرة حربية تشن هجمات وهمية قبالة السواحل الإيرانية.
ومع أن هذه المناورات تأتي بعد أربعة أيام فقط من قيام القوات الإيرانية باعتقال 15 جنديا وبحارا بريطانيا إلا أن البحرية الأميركية نفت أن تكون لمناوراتها علاقة بذلك كما نفت أن يكون القصد منها تهديد إيران.

وفي الوقت نفسه، تجري قوات فرنسية بقيادة حاملة الطائرات شارل ديغول مناورات مماثلة خارج الخليج ولكنها مناورات مستقلة تهدف إلى توفير الدعم لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان ولا علاقة لها بالمناورات الأميركية.

على صعيد آخر، نفى الجيش الأميركي الشائعة التي ترددت بأن إيران أطلقت صاروخا على إحدى السفن الحربية الأميركية في الخليج العربي.
وقال الليوتنانت كومنادور تشارلي براون إن جميع السفن الحربية في الخليج سليمة ولم تتعرض لأي هجوم عليها.
وأدت تلك الشائعة إلى ارتفاع حاد في أسعار النفط الخام في نيويورك الثلاثاء، إذ وصل سعر البرميل الواحد إلى أكثر من 68 دولارا.
ثم عاد وانخفض من جديد إلى 64 دولارا وعشرة سنتات للبرميل الواحد.
XS
SM
MD
LG