Accessibility links

logo-print

مواجهات بين شبان وعناصر من الشرطة الفرنسية في محطة مترو باريسية


دارت مواجهات استمرت ساعات بين شبان وعناصر من الشرطة في واحدة من ابرز محطات المترو في باريس وأسفرت عن إصابة شخصين بجروح طفيفة.
وذكرت الشرطة أن تسعة أشخاص على الأقل اعتقلوا فيما استمرت صدامات متفرقة في الطبقة السفلى لمحطة الشمال وفي محطة مترو مجاورة في وسط العاصمة.
وقد عاد الهدوء في الساعة الأولى فجرا بالتوقيت المحلي عندما تمكنت قوى الأمن من تفريق آخر فلول المتظاهرين.
وذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن عشرات من الشبان انقضوا على واجهات المتاجر والموزعات الآلية في المحطة فيما كان عناصر الشرطة يطلقون الغاز المسيل للدموع.
وتستخدم هذه المحطة الكبيرة لقطارات المسافات الطويلة والضواحي، لكن حركة القطارات لم تتأثر.
واندلعت أعمال العنف بعد الظهر لدى توقيف شخص اتهم بضرب اثنين من عمال المترو حاولا التدقيق في بطاقته.
وسرعان ما سيطرت دورية لقوى الأمن على هذا الرجل لكن عشرات الشهود ومنهم عدد من الشبان اعتبروا أن عملية التوقيف اتسمت بوحشية كبيرة وبدأوا التجمع أمام مركز المترو الذي احتجز فيه المشبوه في فترة أولى قبل نقله إلى إحدى مفوضيات الشرطة.
وسارعت تعزيزات من عناصر الشرطة والدرك إلى التدخل في حين عمد المحتجون إلى ضرب رجال الأمن بالزجاجات الفارغة، ورد عناصر الشرطة برمي القنابل المسيلة للدموع.
يذكر أنه في خريف العام 2005، أدى وفاة شابين مهاجرين تلاحقهما الشرطة قرب باريس إلى اضطرابات استمرت ثلاثة أسابيع في الضواحي الفقيرة التي تقطنها أكثرية من المهاجرين من بلدان المغرب العربي وإفريقيا. وامتدت أعمال العنف إلى كافة أنحاء فرنسا مما حمل الحكومة في حينه على إعلان حالة الطوارئ.
XS
SM
MD
LG