Accessibility links

لقاء مغلق بين العاهل السعودي والرئيس السوري عشية انعقاد القمة العربية


عقد عشية افتتاح جلسات القمة العربية لقاء مغلق بين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد هو الأول منذ فتور العلاقات بين البلدين بعد الحرب بين حزب الله وإسرائيل في الصيف الماضي.

وكان الأسد وصل الثلاثاء إلى الرياض حيث استقبله الملك عبد الله في المطار. يذكر أن العلاقات بين المملكة السعودية وسوريا قد توترت إثر وصف الرئيس السوري الصيف الماضي بعض القادة العرب بأنصاف الرجال، وذلك ردا على انتقاد السعودية ومصر والأردن مغامرة حزب الله الصيف الماضي عبر أسر جنديين إسرائيليين مما أدى إلى الحرب على لبنان.

كما التقى الأسد الرئيس اللبناني إميل لحود الذي وصل إلى الرياض على رأس وفد للمشاركة في القمة العربية بعد ساعات من وصول وفد لبناني آخر يترأسه رئيس الحكومة فؤاد السنيورة إلا أن العاهل السعودي لم يكن في استقباله كما كان الحال مع بقية رؤساء الدول.

يذكر أن لبنان يتمثل بوفدين في القمة العربية بسبب الأزمة السياسية الحادة التي تعصف بلبنان. وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر حكومي لبناني في الرياض قوله إن لبنان ليس في الواجهة خلال القمة لافتا إلى أن الملف اللبناني فقد بريقه عندما فشل اللبنانيون في التوافق في ما بينهم.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن المواضيع الأخرى بالنسبة للقمة أكثر أهمية لا سيما موضوع تبني القمة مجددا المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل مع طرح آلية لتفعيلها دوليا.

ويذكر أن لحود استبق توجهه إلى الرياض بإطلاقه ملاحظات على ورقة التضامن مع لبنان التي ستطرح على القمة مطالبا بإلغاء كلمة حكومة من النص أينما وردت واستبدالها بكلمة دولة وإلغاء البند المتعلق بدعم النقاط السبع التي حددها السنيورة في خضم الحرب الإسرائيلية الأخيرة في لبنان والتي تنص ضمنا على حصر السلاح في لبنان بقوى الشرعية.
XS
SM
MD
LG