Accessibility links

logo-print

14 نصيحة من خبراء وأطباء لجسم أكثر رشاقة


نشرت مجلة Shape Magazine المتخصصة في شؤون الصحة واللياقة البدنية في عددها الصادر الخميس مجموعة من النصائح الصحية وبعض التغييرات الصغيرة الضرورية التي من شأنها أن تساعد في التخلص من الدهون الزائدة وخسارة الوزن.

وتنقل المجلة عن عدد من أشهر مدربي اللياقة البدنية والأطباء وأخصائي الحمية قولهم إن إتباع بعض التغييرات الصغيرة في عادات الأكل والشرب لدى الكثير من الناس من شأنها أن تساعدهم في الحصول على جسم وقلب سليمين.

وتبدأ المجلة أولى هذه النصائح التي تنقلها عن المدربة الأميركية المعروفة جاكي وارنر بالقول إن شرب ثلاثة لترات من الماء مع شرائح الليمون يوميا من شأنه "أن يساعد الكبد في التخلص من المواد المؤكسدة ويزيد من عملية تأييض الدهون وبالتالي زيادة حرق الدهون بالجسم بنسبة 33 بالمئة".

أما المدربة الشهيرة كاثي سميث فتقول إنه على الناس الاستماع إلى "جوعهم" وذلك من خلال تقليل كمية الأكل في كل وجبة مقابل زيادة عدد مرات الأكل خلال اليوم.

وتضيف المدربة أنه على الناس كذلك أن يأكلوا بشكل أبطء مع الاستمتاع بكل لقمة والتوقف عن الأكل فورا عند أول شعور بالشبع، لأن عدم التوقف سيجعل الشخص يأكل أكثر مما يحتاج.

أما المدربة جنيفر كوهين فتنصح الناس بعدم اختيار وشراء وجبات الطعام بناء على كلام التسويق المكتوب على العبوات مثل " جيد لخسارة الوزن" بل إن الاختيار يجب أن يكون بناء على المواد والقيمة الغذائية التي تحتويها هذه الوجبات.

أما ماندي إنغبير مدربة اليوغا فتؤكد أن أحد أهم أسباب الرشاقة والصحة الجيدة يكمن في استبدال وجبة الغذاء بصحن من السلطة يوميا.

وتقول إنغبير إن إضافة المكسرات والأفوكادو وقليل من قطع اللحم يجعل من صحن السلطة وجبة غذائية كاملة.

وترى الصحافية المتخصصة في الشؤون الرياضية نيكول نيكولز أن زيادة عدد مرات الأكل خلال اليوم هي انسب طريقة لخسارة الوزن.

وتضيف نيكولز قائلة "لا تدع نفسك صريعا للجوع أبدا، فالجوع بشكل كبير خلال الوجبات يجعل الشخص يأكل كمية من الطعام أكثر مما يحتاجها الجسم" مؤكدة أن الوجبات الخفيفة عند الجوع تساعد الجسم على حرق الدهون بشكل أكبر.

من جهتها ترى تارا ستيلز مدربة اليوغا وصاحبة مؤسسة تارا لليوغا أن الإكثار من العصائر الطبيعية وبشكل خاص عصير الخضار مثل خليط من عصير الجزر والخيار والزنجبيل له فوائد جمة في إعطاء الجسم الطاقة الضرورية والألياف الطبيعية التي تعطي الجسم شعورا بالشبع دون أن تضيف أي سعرات حرارية زائدة عن حاجة الجسم.

وبالنسبة لمدربة المشاهير كريستين ماكغي فتؤكد أن تناول المكسرات النية مثل 15 حبة من الكاجو أو الجوز طوال الوقت وبكميات صغيرة يساعد في إنقاص الوزن مشيرة إلى أن الجوز غني بمادة أوميغا- 3 أما اللوز فيحتوى على فيتامين E ويساعد في الحفاظ على المستوى الطبيعي للسكر في الجسم.

وبالنسبة للمدربة جاري لوف فإنها تشدد على أهمية بذور الكتان وكذلك القشور والبذور الغنية بالسيلليوم مثل نخالة الشوفان التي تعتبر مصدرا رئيسيا للألياف الطبيعية واوميغا 3 والمواد الطاردة للأكسدة.

أما أخصائية التغذية أندرية ميتكالف فتأخذ طريقا مختلفا بالدعوة إلى التركيز على البروتين سواء كان نباتيا من الحبوب أو من اللحوم مبررة ذلك بأن البروتين يساعد في التقليل من الشعور بالجوع لفترات أطول.

وتنصح الاخصائية الرياضية ليندا لارو بضرورة مراقبة استهلاك النشويات التي من السهل أن يتناول الشخص كمية كبيرة منها دون أن ينتبه لنفسه خصوصا في المطاعم.

وقالت إن احتياج الجسم من النشويات هو بين ثلث ونصف كوب يوميا سواء كانت على شكل خبز أو معكرونة أو بيتزا فيما تقوم المطاعم بتقديم ما يقارب خمسة أضعاف هذه الكمية أي ثلاثة أكواب من النشويات في كل وجبة.

ويقول المؤلفان جون دول وميشيل كوليير إن توجه الناس في السنوات الأخيرة لتناول اللبن باختلاف شكله ولونه وطعمه يعتبر أمرا جيدا لكن ليس بالضرورة صحيا خصوصا وأن كثيرا من هذه الألبان تحمل علامة قليل الدسم إلا أنها بالمقابل غنية بالسكر بشكل كبير.

وينصح المؤلفان بضرورة الاعتماد والتوجه إلى ما يعرف باللبن على الطريقة اليونانية لأنه يحتوي على نسبة عالية من البروتين ونسبة قليلة جدا من السكر.

أما الدكتورة لين أندرسون فترى أن استبدال الماستردة العادية بماستردة التوابل هو أمر جيد جدا لأنها تعمل على زيادة عمليات الأيض وزيادة حرارة الجسم وبالتالي حرق كمية أكبر من الدهون.

من جانبه يؤكد فريد دي فيتو الذي يعمل مدربا ونائبا تنفيذيا لإحدى أكبر النوادي الصحية الأميركية على ضرورة خفض استهلاك السكريات وذلك بالتقليل من شرب الصودا بكل أنواعها وأصنافها حتى "الدايت" منها وكذلك القهوة التي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية لأنها حسب قوله تزيد من الشعور بالجوع وتزيد الرغبة في أكل الحلويات.

وتقول المؤلفة والمدربة ليزا هوبارد إن عادات الأكل عادة ما تصبح مملة وروتينية، ولذلك فإنها توجه نصيحة للناس بأن يكونوا أكثر إبداعا في المطبخ خصوصا فيما يتعلق بأنواع العصير واستخدام وصفات العصائر التي تساعد في حرق الدهون لأن ذلك من شأنه أن يغير النمط التقليدي للجسم في حرق واستهلاك العصائر.

XS
SM
MD
LG