Accessibility links

logo-print

يديعوت أحرونوت: الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل صاغت مبادرة لحل مسألة اللاجئين


ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية الأربعاء أن الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل أجرت محادثات سرية صاغت خلالها مبادرة جديدة لحل مسألة اللاجئين الفلسطينيين ويأتي تقرير الصحيفة مع انعقاد مؤتمر القمة العربية في الرياض.

وتشكل مسألة اللاجئين واحدة من أصعب العقبات في طريق الجهود الدولية لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ عقود.

وقالت الصحيفة إن المبادرة تشمل عرض تعويضات مالية للاجئين من الحرب بين العرب وإسرائيل عام 1948 مقابل بقائهم في البلاد التي يقيمون فيها حاليا.

وبموجب خطة السلام العربية التي أطلقت قبل خمس سنوات ويفترض أن تؤكدها قمة الرياض، ستعرض الدول العربية على إسرائيل تطبيع العلاقات بشكل كامل معها مقابل الانسحاب من كافة الأراضي المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية وعودة اللاجئين.

وكانت إسرائيل قد رفضت هذه المبادرة عند إطلاقها في 2002، إلا أنها قالت مؤخرا إنها يمكن أن تكون قاعدة جيدة للمفاوضات بشرط التخلي عن البنود المتعلقة باللاجئين.

ويدعو أحد بنود المبادرة إلى عودة الفلسطينيين الذين أجبروا على الفرار من ديارهم عام 1948، بينما يستبعد بند آخر توطينهم في الدول العربية التي يعيش فيها هؤلاء اللاجئون أو أولادهم.

وأوضحت يديعوت أحرونوت أن المبادرة الجديدة تقضي بالسماح للاجئين الذين لا يوافقون على البقاء في الدول التي يقيمون فيها حاليا الحصول على تعويضات مالية أو العودة إلى الأراضي الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أن السعودية والولايات المتحدة ودول الخليج ستمول مشاريع بمليارات الدولارات لتحسين نوعية حياة الذين يختارون البقاء في الدول التي يقيمون فيها.

وتقول وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) إن هناك أكثر من أربعة ملايين لاجئ فلسطيني يعيش معظمهم في الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا وليبيا.

وسجل أكثر من 900 ألف لاجئ فلسطيني لدى الأونروا عام 1950 بعد عامين من إقامة دولة إسرائيل.

وتعارض إسرائيل بقوة السماح للاجئين بالعودة إلى الأراضي التي احتلتها في حرب عام 1948 بحجة أن تدفق الفلسطينيين سيقضي على الطابع اليهودي للدولة.
XS
SM
MD
LG