Accessibility links

هنية يحذر من التنازل عن حق العودة وليفني تستبعد حاليا التوصل إلى اتفاق نهائي مع الفلسطينيين


أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية تمسك الفلسطينيين بحق عودة اللاجئين وتوقع أن يصدر عن القمة العربية قرار قوي وموحد بكسر الحصار والتأكيد على كافة الحقوق والثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها عودة اللاجئين إلى ديارهم.

وأوضح هنية في تصريحات صحافية الأربعاء أن حركة حماس لن تعارض مبادرة السلام العربية المتوقع إحياؤها خلال القمة العربية لكنها لن تتنازل عن حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: "أنا أتوقع أن القمة العربية المنعقدة في الرياض ستؤكد من جديد التزام الدول العربية بعدم التنازل مطلقا عن حق عودة اللاجئين تحت أي ظرف من الظروف".

جاءت تصريحات هنية في الوقت الذي أظهرت فيه مسودة قرارات القمة العربية التي ستعلن الخميس في ختام اجتماعات الزعماء العرب خلوها من عبارة "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين الذي يشكل الخلاف الرئيسي مع إسرائيل.

وتنص المبادرة العربية التي أقرت عام 2002 في بيروت، على اعتراف الدول العربية بإسرائيل في مقابل انسحابها إلى حدود عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وتتحدث المبادرة عن ضرورة "التوصل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليه وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 و"ضمان رفض كل أشكال التوطين الفلسطيني الذي يتنافى والوضع الخاص في البلدان العربية المضيفة".

وكان هذان البندان موضع نقاش خلال قمة بيروت عام 2002 وترك العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي كان حينها وليا للعهد، للقمة مهمة صياغة البندين.

وفي حين اتفقت كل الدول العربية على ضرورة أن تذكر المبادرة بوضوح حق العودة للاجئين، ظهرت الخلافات حول الصياغة.
وقد تشاورت عدة دول عربية معنية مباشرة بالنزاع العربي-الإسرائيلي لصياغة الوثيقة. لكن تم في النهاية اعتماد صيغة أكثر دبلوماسية اقترحتها المملكة العربية السعودية ومصر والأردن.

هذا وقد استبعد رئيس الوزراء الفلسطيني قبول إسرائيل بالمبادرة العربية وقرارات قمة الرياض، موضحا أن هناك مؤشرات غير إيجابية من الجانب الإسرائيلي تجاه حكومة الوحدة الفلسطينية ورفضاً إسرائيلياً للتعاطي مع الحقوق الفلسطينية.

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قد قالت الثلاثاء إن التوصل إلى اتفاق دائم مع الفلسطينيين في الوقت الراهن أمر مستحيل.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن ليفني قولها في اجتماع لحزب كاديما إن الفلسطينيين لا يلتزمون بشروط اللجنة الرباعية.
وأضافت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "خيب أملنا" خاصة فيما يتعلق بإطلاق سراح الجندي الأسير في قطاع غزة جلعاد شاليت قبل إعلان حكومة الوحدة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG