Accessibility links

logo-print

إصابة 15 جنديا عراقيا وأميركيا في تفجير شاحنتين محملتين بمادة الكلور في منطقة الفلوجة


أعلن الجيش الأميركي في العراق تفجير شاحنتيْن محملتين بمادة الكلور مستهدفين أحد المباني الحكومية في منطقة الفلوجة غرب بغداد، مما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 15 جنديا عراقيا وأميركيا بالإضافة إلى إصابة الكثيرين منهم بالتسمم بغاز الكلور.

وأوضح الجيش الأميركي أن عددا كبيرا من الجنود العراقيين ورجال الشرطة يخضعون للعلاج من حالات اختناق وغثيان وحساسية الجلد والقيء، مؤكدا عدم حدوث وفيات.

إلا أن قوات الشرطة العراقية قالت في وقت سابق إن سيارتين ملغومتين انفجرتا في الفلوجة مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود عراقيين.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الأميركي شون ميرسر إن بيان الجيش الأميركي يشير إلى نفس الحادث ولكن لم يتسن تأكيد مقتل أفراد شرطة عراقيين.

هذا وقد أصدر رئيس الوزراء نوري المالكي أمرا بتشكيل لجنة تحقيقية لمحاسبة العناصر المتورطة بالاعتداءات على المواطنين بعد تفجيرات تلعفر الثلاثاء.

وكان مدير مستشفى تلعفر العام قد قال في وقت سابق إن 60 جثة قتلت رميا بالرصاص وصلت إلى المستشفى الأربعاء.

وأضاف أن القتلى هم نساء ورجال وأطفال من عوائل تلعفر السنية، وتم إعدامهم في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء.

فى الوقت نفسه، قال شهود عيان إن ميليشيات مسلحة نزلت إلى شوارع المدينة يصاحبها رجال شرطة بملابس مدنية وقاموا بتنفيذ عمليات الإعدام.

ونقلت وكالة أصوات العراق عن مسوؤل في الجبهة التركمانية في محافظة نينوى قوله إنه تم اعتقال 18 شرطيا ممن قاموا بتنفيذ عمليات الإعدام.

كما طاف متظاهرون شوارع تلعفر الأربعاء للمطالبة بإقالة قائمقام تلعفر ومدير الشرطة في القضاء.
XS
SM
MD
LG